الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 الساعة 05:48 م

تقارير وأخبار خاصة

منطقة صناعية صهيونية تهدد طولكرم

حجم الخط

ابتهال منصور-صوت الأقصى

منذ ايام واعمال التجريف الصهيونية في اراضي جنوب مدينة طولكرم تتواصل، معاول جرافات الاحتلال غرزت في تاريخ المنطقة وبدأت بتشويهه.

يقول احد اصحاب الاراضي جنوب طولكرم:"مش حقي لوحدي، انا لدي 80 دونم وغيري له اكثر من ذلك، 1500 دونم تم تجريفها، وهي اراض قبل الفي عام للفلسطينيين هم أصحابها".

اجيال تعاقبت على ملكية اراضي شوفة جنوب طولكرم، يشهد هذا المزارع اسوأ فصل يمر على ارضه وارض اجداده هناك، تجرف على مرأى عينه لينفذ الاحتلال مخططاته بالمنطقة، بإقامة منطقة صناعية كاملة سيشرف عليها 30 مهندساً صهيونياً.

في تشرين ثاني 2019، اعلن الاحتلال عن نيته إنشاء منطقة صناعية صهيونية على ما مساحته 1500 دونم من أراضي شوفة وجبارة المصادرة جنوب طولكرم، وبدأ اليوم فعلياً في شق طريق على طول المنطقة يرقبه الأهالي بقلق لما سيحمله هذا المشروع من تبعات خطيرة على المنطقة.

يوضح رئيس مجلس شوفة فوزات دروبي بقوله:"المنطقة الصناعية ستؤثر على محافظة طولكرم كامله، ووادي التين الذي سيتم القاء مخلفات المصانع فيها تمر بمناطق كثيرة في طولكرم وهنا الخطر البيئي الكبير".

الى جانب الخطر البيئي الذي ستجلبه المنطقة الصناعية الصهيونية جنوب طولكرم، فإنها ايضاً ستقطع الطريق ما بين المحافظة ومحافظة قلقيلية، ترفض محاكم الاحتلال الاعتراض القانوني على مصادرة هذه الأراضي فيما لازال الاعتراض القضائي من اصحاب الارض على اقامة المنطقة الصناعية قائماً، جهد قانوني لم يكتفي به اهالي المنطقة الذين تظاهروا في وجه تجريف الاحتلال الذي جابههم بالقمع واعتقال احد الشبان، بعد مواجهات اسفرت عن عدد من حالات الاختناق.

يختم دروبي:"مشكلتنا اننا نعيش على ردة الفعل وليس الفعل، وردة الفعل لا تطول، والاحتلال يحتاج استمراريه في المقاومة".

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا فيحاء شلش:

">