الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 الساعة 08:09 ص

تقارير وأخبار خاصة

"الإهمال الطبي" سلاح الاحتلال لقتل الأسرى

حجم الخط

عمر عوض- صوت الأقصى

يستخدم الاحتلال الصهيوني سياسة الاهمال الطبي بحق الاسرى في سجونه للنيل من صمودهم وتصفيتهم بشكل بطيء. واستشهد عشرات الاسرى داخل المعتقلات الصهيونية نتيجة الإهمال.

صمت المؤسسات الحقوقية والإنسانية والدولية إزاء هذه الجرائم النكراء للاحتلال بحق الأسرى أودت بحياة أكثر من 60 أسيرًا، وما زال نحو ٧٠٠ أسير يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة، وتدهور في حالتهم الصحية.

الأسير المحرر منتصر الناعوق بين ان سياسة الإهمال الطبي من أخطر السياسات التي أدت الى استشهاد عشرات الاسرى.

وأكد الناعوق ان عيادة سجن الرملة التي أطلق عليها مصطلح المسلخ لتصوير ما يتعرض له الاسرى من انتهاك لحقوقهم العلاجية داخل السجون.

مدير جمعية واعد للأسرى والمحررين عبد الله قنديل وصف ملف الإهمال الطبي للأسرى في سجون الاحتلال بأنه من أخطر الملفات التي يستخدمها الاحتلال ضد الاسرى لا سيما المماطلة في تقديم هذه العلاجات اللازمة لهم.

وحمل قنديل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الاسرى محذراً من ارتقاء شهداء من الاسرى المرضى في سجون الاحتلال.

وشدد على ان استمرار صمت المؤسسات الحقوقية والدولية تجاه الإهمال الطبي المتعمد من قبل الاحتلال بحق اسرانا يشجع الاحتلال على الاستمرار بسياسة القتل البطيء التي يستخدمها لتصفيتهم بدم بارد.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلنا عمر عوض:

">