رفضاً للاعتقال الاداري..4 اسرى يواصلون اضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال

نشر 24 اغسطس 2020 | 13:51

ابتهال منصور- صوت الأقصى

بدأ الاسير في سجون الاحتلال عبد الرحمن شعيبات من بلدة بيت ساحور في بيت لحم منذ ايام، اول تجربة له بالاضراب عن الطعام في سجون الإحتلال، رفضاً لاعتقاله ادارياً.

يقول احمد شقيق شعيبات:" اعتقل عبد الرحمن في 4-6 وتم تحويله للاداري لمدة 4 اشهر فقرر الاضراب عن الطعام".

قرار الاضراب لم يكن هيناً على شعيبات وعائلته، فالخشية على حياته وصحته تتضاعف مع كل يوم يمر على اضرابه كونه يعاني من امراض عدة.

يضيف شعيبات:"حالته الصحية لم يصلنا شيء عنها، وكان يعاني من مشاكل بالامعاء والكلى، وقلبنا مع الاسرى بشكل عام وعبد الرحمن بشكل خاص والذي يخوض الاضراب بحالة صحية لا تسمح بذلك".

في سجون الاحتلال اليوم اربعة اسرى يخوضون الاضراب عن الطعام، احدثهم شعيبات، الذي سبقه للاضراب الاسيرين موسى زهران من بلدة دير ابو مشعل ومحمد وهدان من رنتيس قضاء رام الله، والاسير ماهر الاخرس من بلدة سيلة الظهر في جنين اقدم الاسرى اضراباً.

تقول زوجة الاسير الاخرس لاذاعتنا: "وضع زوجي الصحي صعب ويزداد صعوبة، دوخة دائمة ووجع بالمعدة، وهذا اخر ما وصلنا عنه منذ اضرابه قبل 28 يوماً".

منذ لحظة اعتقال الاخرس في السابع والعشرين من تموز الماضي اتخذ قراره بالاضراب عن الطعام تقول زوجته، وزاد من عزمه على الاستمرار تحويله للاعتقال الاداري، الذي ذاق مرارته لـ 16 شهراً خلال اعتقالاته السابقة في سجون الاحتلال.

تضيف زوجة الاخرس:"الاعتقال الاداري تعسفي وعانينا منه سابقاً وهو معاناة للاسير واهله، لانه اعتقال بدون تهم ولا يوجد سبيل امام الاسير الا الاضراب لانتزاع الحرية".

تجمع عائلات المضربين في سجون الاحتلال على حال واحد، امتزج فيه القلق على صحتهم ومصيرهم وخاصة مع شح المعلومات التي تردهم، والأمل بأن يحقق ابناؤهم مطالبهم بمعركة الامعاء الخاوية التي يخوضونها.

تختم الاخرس بقولها:"اقول لاهالي الاسرى المضربين اصبروا ورابطوا وابقوا مع ابنائكم فالاسير يحتاج كل تضامن وكل كلمة تدفعه للصمود اكثر".

ويؤكد شعبيات على ذلك بقوله:"للاسف حجم التضامن مع المضربين قليل جداً ورسالتنا اننا بحاجة للتكاتف والوحدة وتركيز الجهود على الاسرى بشكل عام والمضربين بشكل خاص لحل قضيتهم".

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا ابتهال منصور:

">