"الشاليهات الخاصة" متنفس الغزيين في ظل جائحة كورونا

نشر 30 يونيو 2020 | 11:25

أمجد القدرة - صوت الأقصى

زاد إقبال المواطنين في قطاع غزة على 'الشاليهات' والمنتجعات المنتشرة قبالة شواطئ البحر، خشية من تفشي فايروس كورونا, وللترفيه عنهم في ظل أوضاعهم المعيشية الصعبة.

وعزا المواطنون أسباب لجوئهم للشاليهات الخاصة, لازدحام شاطئ البحر والخشية من اصابتهم بفايروس كورونا, بالإضافة لأنها تقدم خدمات ومزايا كثيرةً منها برك سباحة آمنة خاصة للأطفال.

وأكد المواطنون أن الشاليهات تحتوي على وسائل حماية صحية لهم حيث يتم فيها توفير مواد تعقيم خاصة للمياه السباحة وكذلك الأفراد, داعين الحكومة بضرورة انشاء شاليهات مدعومة بأسعار مخفضة, ليتسنى للمواطنين الاستجمام بها.

وأوضح عمر الأسطل صاحب احدى الشاليهات أن العائلات والأصدقاء يشكلون مجموعات ليتسنى لهم الترفيه والحصول على خدمات مميزة بخصوصية تامة, لافتا إلى أن الشاليهات أصبحت مكانا لعقد المناسبات الخاصة مع تفشي فايروس كورونا.

يبحثُ الكثير من الغزيين في هذا الموسم الصيفي الحار عن بدائل لبحر غزة، خاصة بعد التحذيرات الأخيرة التي أطلقتها الجهات الحكومية ومنظمة الصحة العالمية عن موجة ثانية لتفشي جائحة كورونا حول العالم, فالتجئوا إلى الشاليهات لعلهم يجدوا فسحة من الترفيه يخفف عنهم أوضاعهم المعيشية الصعبة.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير الزميل أمجد القدرة:

">