الخميس 01 أكتوبر 2020 الساعة 11:22 م

تقارير وأخبار خاصة

الرسوم الجامعية الكابوس الذي يؤرق طلبة غزة وعوائلهم

حجم الخط

أمجد القدرة - صوت الأقصى

تتجه أنظار الطلاب نحو الجامعات بعد انتهاءهم من مرحلة الثانوية العامة, لتلبية طموحاتهم بالدراسة الجامعية لكنهم يصطدموا بالرسوم الدراسية الكبيرة والتي باتت الكابوس الذي يؤرق الطلبة وذويهم, خاصة في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعاني منها المواطنون نتيجة الحصار الصهيوني المتواصل والعقوبات التي فرضها محمود عباس تجاه غزة, ما اضطر الكثير من الطلبة لقطع دراستهم, على الرغم من التخفيضات والتسهيلات التي تقدمها الجامعات.

ودعا الطلاب الجامعات لضرورة تقديم المزيد من التسهيلات والتخفيضات على الرسوم الدراسية وأن يأخذوا الأوضاع الاقتصادية في غزة بعين الاعتبار, مطالبين السلطة بصرف رواتب الموظفين كاملة ورفع العقوبات عن غزة.

وأوضح رئيس تحرير صحيفة الاقتصادية محمد أبو جياب أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة تحول دون استكمال الطلبة دراستهم الجامعية, خاصة في ظل ارتفاع نسب الفقر والبطالة, مشيراً إلى أن أزمة رواتب موظفي السلطة أثرت على النظام التعليمي برمته.

ويواجه الطلبة الجامعيون في قطاع غزة مشاكل كبيرة, في محاولة منهم نيل شهادة تؤهلهم لخوض تجربة العمل وإن قلة الفرص بسبب تكدس الخريجين وارتفاع نسب البطالة، يأملون أن يحققوا أحلامهم وطموحاتهم ويحصلوا على وظيفة تضمن لهم معيشة كريمة.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير الزميل أمجد القدرة:

">