الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 الساعة 08:16 ص

تقارير وأخبار خاصة

أراضي خلة حسان غرب سلفيت تقاوم مطامع الاحتلال

حجم الخط

ابتهال منصور- صوت الأقصى

بقوة السلاح يسعى قطعان المغتصبين، لسلب اراضي خلة حسان في بديا واراضي عدة بلدات مجاورة لها غرب سلفيت شمال الضفة، اعتداءاتهم بالمنطقة تسارعت، وذلك في اعقاب تمكن الاهالي بجهود قانونية من استعادة 17 دونماً من اراضي المنطقة التي زورت شركات صهيونية عقود بيع لاكثر من 142 قطعة ارض فيها بمساحة 1300 دونم.

ويقول عضو لجنة الطوارئ بالبلدة اياد عابد لإذاعة صوت الأقصى: "هاجم المغتصبون اهالي بديا خلال تواجدهم في اراضيهم بخلة حسان واطلقوا النار على اثنين منهم واصيبا بجراح دون أي سبب يذكر".

ويوضح رئيس بلدية بديا احمد واصف مطامع الاحتلال في هذه المنطقة بقوله: "هذه المنطقة حلم للاحتلال من 1980 وحتى اليوم وحاولوا سرقتها بالتزوير ولكن المحاكم التي تم رفعها ووقفة الاهالي واصحاب الاراضي وهيئة الاراضي قاموا بكسر ادعاءات الاحتلال ودحضها".

ومنذ ايام والمواجهات في بديا تتجدد ويتداعى اهالي البلدة لخلة حسان متظاهرين فيها، هذه الخلة التي تعود مطامع الاحتلال فيها لسنوات طويلة كما بين اصبح الخطر بالسيطرة عليها يقترب اكثر.

ويضيف واصف: "الذي جدد الامر صفقة القرن وان هذه المنطقة للضم اضافة للوضع السياسي الحالي والاحتلال يحاول استغلال الظروف لتمرير مطامعه".

بؤرة اغتصابية جديدة وضعت ضمن خرائط صفقة القرن يسعى لاقامتها الاحتلال لربط عدة مغتصبات صهيونية غرب سلفيت، وينفذ هذه المساعي قطعان المغتصبين باعتداءاتهم المترافقة مع نصب خيام بالمنطقة التي تتبع اراضيها لعدة قرى وبلدات، بديا كفر ثلث سنيريا، وعلى تلة من هذه الارض المهددة تقع خلة حسان التي بوضع اليد عليها سيسهل على الاحتلال السيطرة على ما تبقى من الأرض المستهدفة.

ويختم واصف: "الحمد لله اصحاب الارض مستعدين يستشهدوا بارضهم ولن يخرجوا منها ونقول للاحتلال لا تحلموا بنصف متر من اراضي خلة حسان".

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا فيحاء شلش:

">