الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الساعة 06:06 م

تقارير وأخبار خاصة

رحلات العودة.. وسيلة سلمية لمقاومة الاحتلال

حجم الخط

تجمعوا على بعد مرمى حجر من الوطن السليب، عبروا عن شوقهم له وحنينهم إلى أرض الآباء والأجداد, وفي أجواء من السعادة والسرور وعلى تخوم مدينة غزة, نظم فريق العودة الشبابي رحلة العودة السادسة في مخيم ملكة, تخللها فقرات تراثية وفنية وشارك بها عشرات المواطنين.

وأوضح منسق الرحلة أحمد أبو ارتيمة أن رحلات العودة تأتي في سياق النضال السلمي الشعبي للتعبير عن حق العودة وأن الشعب الفلسطيني يرغب بالحياة مثل باقي الشعوب, مؤكداً الاستمرار في الفعاليات السلمية بمسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق أهدافها.

وخلال فقرتها بالرحلة اعادت الفنانة التشكيلية رنا الرملاوي نحت صورة المُسنة الفلسطينية التي تحتضن جذع الزيتون أمام جرافات الاحتلال, داعية زملائها الفنانين حول العالم للتعبير عن الحقوق ودعم القضية الفلسطينية بفنهم الذي يؤثر بالشعوب.

وبين المواطنون أن مشاركتهم بالرحلة تأتي في اطار التأكيد على حق العودة والنظر للأراضي المحتلة بشوق وحنين يستنشقوا هوائها العليل دون خوف من العدو, موضحين أنهم اصطحبوا أطفالهم بالرحلة لتعزيز حب الوطن وحق العودة في نفوسهم وأن الاستمرار بالمسيرة السلمية سيربك الاحتلال.

وأبدع الفلسطينيون في ابتكار وسائل كثيرة تثبت سلمية المسيرة، وذلك في إطار فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار، التي تعبر عن الحق في الأرض المسلوبة وأن العودة باتت قريبة, وأن الشعب الفلسطيني يحب السلام والحياة لكنه يدافع عن أرضه المحتلة بكل الوسائل والأدوات حتى تحريرها من العدو الغاصب.

استمع للتقرير الصوتي لمراسلنا أمجد القدرة:

">