الإثنين 19 اغسطس 2019 الساعة 10:19 م

تقارير وأخبار خاصة

خلال ندوة سياسية برفح

الدعوة لرؤية إعلامية شاملة لمواجهة صفقة القرن

حجم الخط

في الوقت الذي تسعى فيه الإدارة الأمريكية والإحتلال لتغيير خارطة المنطقة السياسية عبر فرض صفقات تهدف لتصفية القضية الفلسطينية, نظمت الدائرة السياسية لحركة حماس في رفح ندوة سياسية حول الإعلام في مواجهة صفقة القرن.

ندوة سياسية حضرها سياسيون وإعلاميون وأكاديميون وقادة فصائل, تناقش خلالها المشاركون مخاطر الصفقة واستعرضوا آليات مواجهتها سياسياً وإعلامياً ومجتمعياً, في خضم ما يدور في المنطقة العربية من تطبيع علني مع الإحتلال.

بدوره أكد القيادي في حماس الدكتور غازي حمد أن الإعلام الفلسطيني وقع ضحية التهويل والتضخيم حول مخاطر الصفقة التي مآلها الفشل.

من جانبه شدد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية إياد عوض الله على أن الوحدة وإنهاء الإنقسام أهم الخطوات لمواجهة مشاريع التصفية, داعياً الإعلاميين الفلسطينيين لإستثمار حالة الرفض الشعبي للصفقة والبناء عليها.

وعلى صعيد الإعلامي استعرض عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي وليد القططي رؤية إعلامية شاملة مبنية على خطاب وحدوي يرتكز على نقاط القوة للشعب الفلسطيني, ويهدف لمخاطبة العرب والعالم الخارجي بطريقة مهنية.

رأى المجتمعون في الندوة السياسية أن الرفض الشعبي لصفقة القرن سيحول دون تطبيقها, كما اتفقوا على أن المخرج من الحالة الفلسطينية الراهنة الوحدةُ وإنهاءُ الانقسام لكن آراؤهم تباينت حول الكيفية التي من الممكن أن تنهض بواقع أفضل.