الشيخان : الصبر والصلاح 

نشر 17 فبراير 2020 | 09:40

بقلم د. يوسف رزقه

عكرمة صبري أمام وخطيب في المسجد الأقصى المبارك. وهو من سكان القدس. ورائد صلاح من أم الفحم، متدين نذر نفسه للدفاع عن حرمة المسجد الأقصى ضد انتهاكات سلطة الاحتلال و المستوطنين، وآلية عمله في الدفاع هي الكلمة، والتظاهرة، وتذكير المسلمين بمكانة المسجد ومنزلته. وإذا ذهبنا إلى شيخ الأقصى عكرمة صبري وجدناه يزيد على رائد في عمله أنه موظف في المسجد إماما وخطيبا، وأن وظيفته الوقفية توجب علية القيام بما يقوم به الشيخ رائد صلاح وزيادة، لأنه مكلف من جهتين : تكليف وظيفة، وتكليف شريعة. وليس غريبا على اللغة أن يجتمع معنيا (الصبر والصلاح)، في رائد صلاح، وعكرمة صبري.


دولة الاحتلال التي ضمت القدس، وتتحكم بالمسجد الأقصى، فتدخل إليه من تشاء، وتمنع منه من تشاء، وتربط الدخول إليه بالسنين، فتجعله لكبار السن، وليس في إسلامنا وشريعتنا هذا التمييز العمُري البتة، وتزعم أنها أمينة على المسجد والمقدسات، تتخذ إجراءات منع ضد الشيخ عكرمة، وتمنعه من أداء واجبه الوظيفي والشرعي، وتزعم أنه يحرض على الدولة؟! وهل في عمله هذا مخالفة،  وشريعتنا تأمرنا برفض الاحتلال وفضحه ؟!


إن منع الشيخ عكرمة، والحكم على رائد صلاح بالسجن، هو تعد فاضح لدولة الاحتلال على حقوق المسلمين عامة، وعلى الحقوق الشرعية والوظيفية لهذين الشيخين الكريمين خاصة، وهذا فيه دلالة واضحة على أن يهود ليسوا أمناء على الإسلام ومساجد المسلمين، وأن نصارى الفتح الإسلامي كانو على حق حين اشترطوا على عمر بن الخطاب رضي الله عنه عدم مساكنة اليهود في القدس، وكان هو على حق عندما أجاب طلبهم.


رائد، وعكرمة، ليسا رجلين وحسب، وليسا عاملين وحسب، وليسا فلسطينين وحسب، بل هما فوق هذا رمزان يمثلان المسلمين في كل مكان، وإن اعتقالهما هو اعتقال للمسلمين، ومضايقتهما هو مضايقة للمسلمين، ومنعهما من أداء واجبهم الشرعي هو منع لأداء المسلمين عامة، ولو أنصف قادة المسلمون انفسهم وأقصاهم لعقدوا مؤتمرا لهذا الخطب، ولو أنصفت السلطة الأقصى لقدمت شكوى لمجلس الأمن والجمعية العامة. ولو أنصفت الرعاية العربية للأماكن المقدسة في القدس نفسها، وقامت بواجبها لوجدت آلية محترمة لمواجهة تغول دولة الاحتلال. ولكن جميع من ذكرت في غفلة متعمدة عما ألزموا به انفسهم نحو الأقصى.


الاعتقال سينتهي زمنه وسيعود رائد لدوره في خدمة الأقصى، والمنع والإبعاد لعكرمة سينتهي زمنه، وسيعود عكرمة للممارسة عمله، ولن يجامل أحد منهم الاحتلال، وسيتجرع  الحسرة والخسارة  كل مسئول ممن ذكرنا هم آنفا، ولم يقموا بواجبه الوطني والشرعي. يهود ليسوا أمناء على مقدسات المسلمين؟!