الاحتلال يعلن سماحه لـ500 تاجر جديد للعمل في "إسرائيل" والشؤون المدنية ترد

نشر 14 يناير 2020 | 13:24

أكد مصدر مسؤول  بوزارة الشؤون المدنية بغزة، أن الوزارة لم تبلغ بأي معلومات حول ما تناقله الاحتلال عبر وسائل اعلامه  بالسماح لـ500 تاجر فلسطيني جديد للعمل في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال المصدر في تصريح خاص لـ"صوت الأقصى"، صباح اليوم، إن الكوتة المتفق عليها مع الاسرائيلين هي 5000 تاجر وعدد الذين لديهم تصاريح سارية المفعول لدخول "اسرائيل" هي 5700 تاجر

وذكر المصدر أن 500 تاجر الذي يقصدهم الاحتلال هم التجار المضافين فوق كوتة الـ 5000 تاجر. 

وفي معرض رده على سؤال حول إمكانية استئناف استقبال الطالبات الجديدة، قال المصدر "من المبكر الحديث عن فتح التسجيل لتقديم الطلبات الجديدة هذه الايام إلا بعد إجراء الانتخابات الاسرائيلية وتشكيل الحكومة".

وكان قد أعلن الاحتلال الإسرائيلي موافقته، يوم أمس على السماح بدخول 500 تاجر فلسطيني من قطاع غزة للعمل في الاراضي الفلسطينية بحسب ما أوردته قناة "كان" الرسمية.


وأفاد مراسل الشؤون العسكرية بالقناة "روي شارون" بأن منسق عمليات الحكومة الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة كميل أبو ركن تلقي خلال الأيام الماضية تعليمات من القيادة السياسية للموافقة على دخول 500 تاجر إضافي من قطاع غزة إلى إسرائيل

.
وأضاف "شارون أن هذا العدد يضاف إلى 5 آلاف تاجر من غزة سبق وحصلوا على تصاريح دخول إلى إسرائيل.


ولفت إلى أنه حال استمر الهدوء في قطاع غزة، فسوف توافق تل أبيب على إدخال عمال من القطاع للعمل في إسرائيل، وهي الخطوة التي يعارضها جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" حالياً. بحسب ما نقلته الأناضول.