الجمعة 03 يوليو 2020 الساعة 08:27 ص

تقارير وأخبار خاصة

بسبب اغراق السوق بمنتج المغتصبات..خسائر هائلة تلحق بمزارعي البطيخ الاغوار

حجم الخط

ابتهال منصور- صوت الأقصى

يبدع باعة البطيخ في عرض بضاعتهم، ينادون على فاكهة الصيف المحببة للناس ويتهافت المشترون رغبة بطعمها الحلو ووقوعاً في جمال لونها، حال لم يكن كذلك في الاغوار الشمالية وقد تكدس البطيخ لدى المزراعين.

يقول المزارع عنان معروف لاذاعتنا: "الخسائر كبيرة جداً جداً بسبب اغراق السوق بمنتج الاحتلال وبسبب الحرارة التي ضربت المنتج، والان المزارعين اوقفوا الانتاج لان السوق الفلسطيني لا يستقبل نهائياً".

على اراض مهددة بالمصادرة في منطقة قاعون بالاغوار الشمالية اختار معروف ان يحيي زراعة البطيخ بالاغوار، لكنه اجبر بعد ما سبق من عوامل على ترك معظم المحصول في ارضه.

يضيف معروف:" لقد احييت ارض لم تزرع من عام 71 وقمت بمد المياه لها وزراعتها، ولكنني بسبب وزارة الزراعة تدمرت كيف سازرع مره اخرى؟".

يفتقر مزراعو الاغوار للدعم اللازم لتعزيز صمودهم رغم حساسية المنطقة واطماع الاحتلال الشرسة فيها، تدنت اسعار البطيخ وتكدس المحصول وما نضج مسبقاً منه بسبب الحرارة لم يجد مكانه في السوق الغرقى ببطيخ المغتصبات.

دائرة تأهيل الاراضي في الإغاثة الزراعية ممثلة بمديرها مقبل ابو جيش سعت لمساندة مزراعي الاغوار في تسويق المنتج، مؤكدة على وجوب دعم صمودهم رسمياً والحشد الشعبي لمقاطعة بضائع الاحتلال، يقول ابو جيش: "اذا اردنا ان نحافظ على صمود الناس بالاغوار، علينا ان نحفظ مصادر رزقهم حتى يبقوا في ارضهم، وهو يتسائلون من سيقوم بحمايتنا، وهو يقولون يجب ان يتم حماية منتجاتنا واعطائها فرصة دون اغراق السوق بالمنتج الصهيوني".

ويضيف: "حاولنا التواصل مع التجار وتسويق المنتج، وايضاً اوصلنا الصوت للاعلام، لاثارة الموضوع وتوعية المواطن لاستهلاك البطيخ الفلسطيني ويبتعد عن البطيخ الاسرائيلي".

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا ابتهال منصور:

">