الأربعاء 01 يوليو 2020 الساعة 03:55 ص

تقارير وأخبار خاصة

صناع الجمال.. صمام أمان المجتمع من جائحة كورونا

حجم الخط

أمجد القدرة - صوت الأقصى

هم جنود مجهولون يخرجون من بيوتهم فجر كل يوم, يتجولون بين أزقة وشوارع قطاع غزة, ينظفونها ويجملونها, يحاولون الحفاظ على صحة المواطن وسلامة البيئة, إنهم صناع الجمال في بلديات غزة, يعلمون ليل نهار وفي أحلك الظروف وقد يكونوا أكثر عرضة للخطر بالإصابة بفايروس كورونا, والهدف المنشود الحفاظ على الصحة العامة.

وأوضح رئيس بلدية خان يونس علاء الدين البطة أن صناع الجمال في بلديات غزة يجمعون ويرحلون أكثر من ألفي طن من النفايات يومياً, مشيراً إلى أن صناع الجمال يتعرضون لمخاطر جمة خاصة في ظل جائحة كورونا.

وأكد البطة أن بلديته وفرت كافة سبل الوقاية والحماية من فايروس كورونا لموظفيها ومنهم صُناع الجمال, موضحاً أن بلديته كرمت صناع الجمال على جهدهم ووفرت لهم مساعدات مالية وعينية خلال شهر رمضان المنصرم بالإضافة لإعادة تأهيل بعض المنازل الخاصة بهم.

وأعرب صناع الجمال عن فخرهم واعتزازهم بدورهم الكبير المحفوف بالمخاطر وحمايتهم المجتمع مكنن انتشار فايروس كورونا, مؤكدين استمرارهم بخدمة المواطنين رغم المخاطر وتدني الرواتب التي يتلقونها.

وينوط بصُناع الجمال في بلديات قطاع غزة، العمل يوميًا للتخلص من النفايات المتواجدة داخل الأزقة والطرقات، ونقلها إلى مكب النفايات العامة، حفاظًا على الصحة العامة وخاصة في ظل أزمة كورونا.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير الزميل امجد القدرة:

">