الثلاثاء 17 مارس 2020 الساعة 09:36 ص

مقالات وآراء

مقالات أخرى للكاتب

ليبرمان قد لا يساعد "غانتس" على تشكيل الحكومة

حجم الخط

بقلم سعيد بشارات
في ظل أزمة كورونا، والجدل الدائر بين وزارة الصحة ووزارة المالية حول اعلان الإغلاق الشامل، وفي ظل اخفاق وزارة الصحة في العثور على المرضى، التقى رئيس دولة الاحتلال روؤفين ريفلين أمس بقادة الأحزاب الإسرائيلية للتوصية على من سيشكل الحكومة القادمة.

نتنياهو حصل على 58 توصية- كتلة اليمين، بينما حصل جانتس على ال 61 توصية اللازمة لحصوله على التفويض، وكانت المفاجأة من "بلد" الحزب العربي الذي لم يصوت في السابق لأحد، منح جانتس صوته، على أمل التخلص من نتنياهو- لكن التساؤل الذي سيواجه بلد والمشتركة، ماذا لو ذهب جانتس مع نتنياهو الى الوحدة؟
على خلاف كل التوقعات- امتنعت أبو كـسيس عن التوصية لأحد.
رئيس دولة الإحتلال كلف غانتس بتشكيل الحكومة وعلى الطاولة أيضاً اقتراح استبدال ادليشتاين رئيس الكنيست، حيث سيقدم الإقتراح لكن أزرق أبيض قال إنه لن يسمح بالتصويت عليه، لإعطاء فرصة لحكومة الوحدة، ادليشتاين من طرفه قال في حال شكلت حكومة سأدعو الى انتخاب رئيس كنيست جديد.
أزرق أبيض سيكون هدفه القادم طرح قانون يمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة.
أمس التقى نتنياهو وغانتس لبدء مفاوضات حول الوحدة - وفي نهاية الاجتماع الذي استمر ساعة ونصف الساعة، أصدر الطرفان بيانا مشتركا أعلن فيه أن غانتس ونتنياهو "اتفقا على أن تلتقي فرق التفاوض في أقرب وقت ممكن. وقالت مصادر في الاجتماع الليلة الماضية إن الاثنين لم يتحدثا عن التناوب ولم يخوضا في التفاصيل.
في ظل المحادثات والمفاوضات ، يجتمع الكنيست اليوم لأداء اليمين الدستورية ، على دفعات وضمن مجموعات صغيرة بسبب الكورونا.
هل ستشكل حكومة قادمة؟ حتى الآن لا يوجد ما يشير الى أن الأمور ذاهبة لشيء محدد، فهناك مفاوضات ستجري بين الأحزاب، لكن لا يعتقد أن تشارك القائمة العربية في حكومة جانتس، لأنها لم تسبق ان شاركت، ولا يتوقع من جانتس أن يقبلها، كذلك وبناءً على تصريحات أفغدور ليبرمان زعيم (إسرائيل بيتنا)، التي قال فيها أنه لن يشارك في أي حكومة، بينما سيدفع لتشكيل حكومة وحدة بين الليكود وأزرق أبيض.
إن بقي ليبرمان على موقفه- مع انه كثير التقلب بين المواقف- فإن المفاوضات بين جانتس ونتنياهو ستكون صعبة، لأن نتنياهو قدم اقتراحين بخصوص الوحدة، إما حكومة وحدة مؤقتة برئاسته، يتم تجميد الصراع السياسي خلالها، تستمر لستة شهور، أو حكومة وحدة بالتناوب يكون نتنياهو خلال اول سنتين هو رئيس الوزراء، ومن ثم يأتي بعده جانتس، غير أن تصريحات جانتس الحالية تستبعد قبوله بأي من هذين الاقتراحين ، أولاً لأن جانتس يقول أن نتنياهو يجب أن يترك الحياة السياسية ليتفرغ لمحاكمته، ولأن قيادة أزرق بمن فيهم يعلون ولابيد يرفضون وجود نتنياهو، ويرفضون التواجد تحت قيادته.
في السياسة الإسرائيلية تبقى الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات، ولا شيء نهائي فيها، فأكثر شيء مستبعد في السياسة الإسرائيلية هو البقاء والثبات على المواقف، لان كل شيء خاضع لقواعد المصلحة الثابتة.