الأربعاء 12 فبراير 2020 الساعة 02:45 م

تقارير وأخبار خاصة

الشهيد الثاني خلال اقل من 24 ساعة

شهيد وجرحى وهدم منزل اسير في ليلة مشتعلة بالضفة

حجم الخط

ابتهال منصور- صوت الأقصى

بفارق ساعات قليلة طرقت الشهادة أعتاب جنين شمال الضفة بعد ان طرقتها في الخليل جنوبها، الخليل التي امضت ليلتها الاولى لفقد للشهيد محمد الحداد 17 عاما، الذي ارتقى برصاصة صهيونية اخترق قلبه خلال مواجهات اندلعت في منطقة باب الزاوية تتجدد يوميا منذ بدء الفعاليات الرافضة لما تسمى بصفقة القرن.

مشاهد الشهادة والوداع ستبقى حاضرة في ذاكره من عايشها، تروي تفاصيلها بشاعة الاحتلال الصهيوني، الذي اكمل مشهد اجرامه في جنين التي ابت ان يمر اقتحامها دون مقاومة.

يقول الصحفي محمد عتيق من جنين:" من اللحظة الاولى التي لدخول الاحتلال لجنين ولم يتوقف اطلاق النار تجاههم وكان الاحتلال يرد بالرصاص ايضاً بشكل كبير".

ليلة مشتعلة في جنين، نتج عنها اصابة سبعة شبان، سريعا ما ارتقى أحدهم شهيدا اثر رصاصة مباشره في صدره، هو الشاب يزن ابو طبيخ 19 عاما من مخيم جنين.

حمل ابو طبيخ على الاكتاف بغضب ترجمته الحناجر هتافا والأيدي حجارة ورصاصا امطرت قوات الاحتلال التي نفذت عملية هدم لمنزل الاسير في سجونها من جنين احمد قنبع للمرة الثانية.

يقول والد الاسير قنبع:"من 10/1 وحتى اليوم نتقضى مع الجيش عبر محكمة العدل العليا ويوم الاثنين كان القرار بهدم المنزل وقاموا بهدمه بعد منتصف الليل، وهي المرة الثانية يهدم فيها منزلنا حيث هدم المرة الاولى في الرابع والعشرين من شباط عام 2018"

ليلة دامية، اودعت فيها الضفة حداد تراب الوطن واستقبلت ابو طبيخ شهيداً جديداً، فيما شكل ركام منزل عائلة قنبع رفيق الشهيد احمد جرار، وحملة اعتقالات نفذتها قوات الاحتلال في الضفة، اطار صورة يومية أليمة عنوانها الاحتلال.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلتنا ابتهال منصور:

">