الأربعاء 06 نوفمبر 2019 الساعة 03:38 م

تقارير وأخبار خاصة

ندوة بغزة لعرض كتاب "التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في بيت المقدس"

حجم الخط

عقدت مؤسسة القدس الدولية في فلسطين وقسم التاريخ في جامعة الأقصى ندوة لعرض ومناقشة كتاب بعنوان "التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين في بيت المقدس ما بين 1897-1994"، وهو عبارة عن أطروحة للباحث إبراهيم الزعيم نال خلالها درجة الدكتوراه.

وتحدث خلال الندوة رئيس مؤسسة القدس الدولية في فلسطين أحمد أبو حلبية، حول العلاقات الوطيدة التي تربط بين المسلمين والمسيحيين في المدينة المقدسة، "وهبة باب الأسباط عندما أرادت سلطات الاحتلال إقامة بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى المبارك؛ فهب أهل القدس مسلمون ومسيحيون وأفشلوا المشروع".

وأكد أن المدينة المقدسة بحاجة لرص الصفوف وتكاثف الجهود دفاعًا عن المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.

من جانبه قال مؤلف الكتاب الباحث إبراهيم الزعيم "إن أهمية الكتاب تأتي من كونه يتناول قضية إنسانية، لا زالت حاضرة في القدس، فالكتاب جاء ردًا على شبهات أثيرت حول الإسلام، وأنه أجبر أهل البلاد التي فتحها على اعتناق الإسلام، أو على الأقل اقتفاء أثر ثقافته".

وقدم الزعيم بعض الأمثلة للتعايش الأخوي بين المسلمين والمسيحيين على مدار 100 عام مرت على مدينة القدس، على الصعيد الديني، والاجتماعي، والثقافي، والنضالي ضد الاحتلالين البريطاني والإسرائيلي.

فيما عرض عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة خالد صافي الكتاب، وأهم المواضيع التي جاءت في فصوله وتناول النقاش الأفكار التي طرحت فيه، وأشاد بالكتاب وبالمؤلف الذي أجاد اختيار عنوان البحث.