الأربعاء 06 نوفمبر 2019 الساعة 03:23 م

تقارير وأخبار خاصة

حملات أمنية مركزة في غزة بهدف تحصين الجبهة الداخلية

حجم الخط

أمجد القدرة - صوت الأقصى

دُشنت في قطاع غزة حملة توعوية تهدف لتحصين المجتمع وحمايته من أي مخاطر, خاصة مع استمرار العدو وأجهزة أمنه اختراق غزة والمساس بأمنها, ولاقت هذه الحملة اهتمام الشارع الغزي ووجدها مهمة في ظل خطط الاحتلال لضرب الجبهة الداخلية الفلسطينية.

وأوضح المتخصص بالشأن الأمني رامي الشقرة، أن حملة التحصين المجتمعي تأتي من فهم خطورة التهديد الذي تمارسه المخابرات الصهيونية, مشيراً إلى أن الهدف من الحملة لترسيخ مفاهيم الوعي الأمني لدى المجتمع الفلسطيني.

وبين الشقرة أن العدو الصهيوني يستغل حاجات المواطنين في السفر والعلاج لجمع المعلومات الاستخبارية من غزة بالإضافة للاتصال المباشر منتحلاً شخصية جمعيات خيرية, لافتاً إلى أن الاحتلال ينشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولديه صفحات مثل المنسق تهدف لجمع المعلومات.

من جهته ذكر المتخصص بالشأن الأمني محمد أبو هربيد أن الحملة تشمل تعزيز الجوانب الأمنية والمجتمعية والفكرية لدى المواطنين, بهدف تحقيق حالة من التوعية المجتمعية بأساليب الاحتلال الأمنية, مؤكداً أن المجتمع الفلسطيني حاضراً في الحملة ومتفاعلاً معها.

لم تكن هذه الحملة الكبرى الأولى من نوعها، ولن تكون الأخيرة بفعل استمرار العدو بمحاولاته المساس بأمن غزة وسكانها, هذه الحملات التوعوية والتثقيفية التي من شأنها زيادة تحصين المجتمع, عبر طرح الأساليب والوسائل والأدوات التي يستخدمها العدو للإيقاع بأكبر عدد ممكن لخدمة مصالحه.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلنا أمجد القدرة:

">