-

مُغمّسٌ بالدم

موظفو سلطة يشاركون الإطار مع منسق الاحتلال

أمجد القدرة - صوت الأقصى

كشفت مصادر اعلامية أن طاقما من هيئة الشؤون المدنية في غزة التابع لسلطة رام الله, لبّى دعوة صهيونية لتناول الإفطار في مكتب المنسق الصهيوني.


ولفتت المصادر إلى أن موظفي الشؤون المدنية التابعين للسلطة تعرضوا لتفتيش ذاتي ومُهين من قبل سلطات الاحتلال لدى دخولهم من حاجز بيت حانون "إيرز".


وأوضح الناطق باسم حركة الأحرار ياسر خلف أن سلطة حركة فتح تصر على الاستمرار في التنسيق الأمني مع الاحتلال بكافة أشكاله, مشيراً إلى أن اللقاءات مع العدو تعمل على كسب رضاه وتجميل صورته على حساب معاناة الشعب الفلسطيني.


واستغرب خلف من قيام سلطة التنسيق الأمني بالتماهي مع الاحتلال والتساوق مع مشاريعه في الوقت ذاته تتنكر لمعاناة الشعب الفلسطيني وتضحياته, داعياً الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة للوقوف في وجه سلطة فتح لاصطفافها بجانب الاحتلال.


بدوره أكد الكاتب والمحلل السياسي عبدالله العقاد أن موظفو الشؤون المدنية الذين حضروا مأدبة الافطار بين جيش الاحتلال منبوذون ولا يمثلون الشعب الفلسطيني, لافتاً إلى أن سلطة التنسيق الأمني تشارك في حصار غزة وتعمل على تعزيزه بواسطة عقوباتها الجائرة.


وتأتي هذه المأدبة في إطار توثيق التعاون وتوطيد العلاقة بين سلطة التنسيق الأمني وبين الاحتلال الصهيوني, غير مكترثين بمعاناة غزة وسكانها، تلبية هذه الدعوة تؤكد تماهي السلطة ومؤسساتها وأجهزتها الأمنية مع الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني الذي يعاني الأمرين في غزة نتيجة حصار العدو وعقوبات محمود عباس.


كلمات مفتاحية