-

ضابط أمريكي كبير: سندفع "لينكولن" إلى هرمز عند الحاجة

وكالات - صوت الأقصى

قال القائد المشرف على القوات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط لرويترز إنه سيجعل المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" تمر من مضيق هرمز إذ احتاج ذلك، مشددا على أنه "ليس مقيدا".

وذكر نائب الأميرال جيم مالوي قائد الأسطول الأميركي الخامس المتمركز في البحرين أن معلومات استخباراتية أميركية تشير إلى وجود تهديد من قبل إيران لن تمنعه من إرسال حاملة الطائرات عبر مضيق هرمز إذا اقتضت الحاجة.

ولم يوضح مالوي، بشكل مؤكد، ما إذا كان سيرسل "أبراهام لينكولن" إلى الممر المائي الاستراتيجي الواقع قبالة إيران الذي يمر من خلاله خمس النفط المستهلك عالميًا.

والمجموعة، التي تم تسريع نشرها بالشرق الأوسط من جانب إدارة الرئيس دونالد ترمب انتقلت عبر قناة السويس إلى البحر الأحمر يوم أمس الخميس وهي الآن تحت قيادة مالوي.

وقال مالوي في مقابلة عبر الهاتف "إذا احتجت إلى جعلها تمر من المضيق فسأفعل ذلك... لست مقيدا بأي حال ولا تواجهني صعوبة بأي شكل من الأشكال لتشغيلها في أي مكان بالشرق الأوسط".

وترفض إيران حديث الولايات المتحدة عن وجود تهديد بوصفه "معلومات استخباراتية كاذبة".

وتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن منذ أن انسحبت إدارة ترمب قبل عام من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران وبدأت في زيادة العقوبات لخنق اقتصاد طهران.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها سرعت نشر لينكولن وأرسلت قاذفات إلى الشرق الأوسط بعد معلومات استخباراتية أميركية أشارت إلى تحضيرات إيرانية محتملة لشن هجمات على قوات أو مصالح أميركية.

وقال مالوي إن المعلومات الاستخباراتية مرتبطة "بنشاط حقيقي رصدناه".

ويقول مسؤولون أميركيون، طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن إحدى المعلومات الاستخباراتية أشارت إلى أن إيران نقلت صواريخ على زوارق.

وقال أحد المسؤولين إن الصاروخ الذي جرى رصده على وجه التحديد يمكن على ما يبدو إطلاقه من سفينة صغيرة.

كلمات مفتاحية