-

التفافي حوارة..غول استيطاني جديد

ابتهال منصور-صوت الأقصى

يقتل المغتصبون الفلسطينيين ويلبسون ثوب الضحية، يتباكون على امنهم وامانهم وهم لصوص الأرض، وسارقوا حرية شعبها.


الضغط الذي شكله هؤلاء القتلة قبل أيام من الانتخابات الكنيست الصهيوني، عجل بإقرار خطة للبدء بشق طريق التفافي جديد جنوب مدينة نابلس شمال الضفة، سيخدم 7 الاف و500 صهيوني من سكان مغتصبات يتسهار، براخا، ايتمار، الون موريه.


يقول بشار القريوتي الناشط في شؤون الاستيطان لاذاعتنا:"هذا المخطط لربط كافة الكتلة الاستيطانية في الضفة الغربية وعزل كافة الأراضي ومصادرتها في محيط الشارع وهي مصدر دخل لأصحابها ومن القرى التي ستتضرر "حوارة، اودلا، يتما، وياسوف".


بعرض 50 متراً وطول 7 كم، وبتكلفة 260 الف شيكل سيفذ الاحتلال هذا المشروع، خمس بلدات في جنوب نابلس سيلتهم المشروع الاستيطاني مئات الدونمات من أراضيها الزارعية، والاف الدونمات الأخرى المحيطة بالشارع.


حوارة التي تحدثنا لعضو مجلسها كمال جبر، هي اول المتضررين من الشارع الالتفافي، الذي سيسهل على الاحتلال قطع شمال الضفة عن وسطها وجنوبها، بأية لحظة.


يقول جبر: "من شمال حوارة حتى زعترة جنوباً سيتلهم 406 دونمات ارض وسهل حوارة، وحوارة الان من الشمال حاجز حوارة ومن الجنوب حاجز زعترة ومستوطنة يتسهار وتفوح تطل على حوارة، ومع الشارع، أصبحت حوارة محاطة بالاحتلال بشكل كامل".


يضيف القريوتي:" عندما يتم اغلاق الضفة سيتم اغلاق شارع حوارة باعتبار انه شارع للفلسطينيين والشارع الجديد سيكون للمستوطنين وللاحتلال لتنقلهم فقط بين المستوطنات والسيطرة على كل المناطق".


60 يوماً مهلة اعتراض شملها قرار شق طريق حوارة الالتفافي، وهي مهلة لا تكفي لحصول جميع أصحاب الأراضي على أوراق حديثة لتقديمها للاعتراض، وهذا ما يهدف له الاحتلال لتمرير مخططه وشق هذا الطريق، الذي يعد واحداً من 40 مخططاً لطريق التفافي مماثل أقيم 22 واحداً منه فعلياً.


استمع للنسخة الصوتية للتقرير: 


كلمات مفتاحية