-

مؤسس ويكيليكس سيطعن بطلب الولايات المتحدة تسليمه إليها

وكالات - صوت الأقصى

قالت جنيفر روبنسون محامية مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إن موكلها "سيطعن ويقاوم" طلب الولايات المتحدة تسليمه، وذلك عقب اعتقال الشرطة البريطانية له.

وذكرت روبنسون أن اسانج طلب منها نقل رسالة إلى مؤيديه بأن تحذيراته المتكررة بشأن خطر ترحيله إلى الولايات المتحدة قد تحققت. وأضافت من أمام محكمة وستمنستر في لندن "قال لي لقد قلت لك ذلك".

وأدانت محكمة وستمنستر في لندن الخميس مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج بخرق شروط إطلاق سراحه، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة عام واحد.

وأوقف أسانج البالغ من العمر 47 عاماً بموجب مذكرة توقيف من القضاء البريطاني صادرة في حزيران 2012 لعدم مثوله أمام المحكمة، وأيضاً بموجب "طلب تسليم" أميركي، وفق ما أكدت الشرطة البريطانية.

وسيمثل أسانج مجدداً أمام المحكمة في 2 مايو بشأن طلب الولايات المتحدة تسليمه.

أوقف أسانج في سفارة الإكوادور في لندن بعدما رفع عنه هذا البلد صفة اللاجئ السياسي و"دعا" الشرطة البريطانية إلى مقر السفارة لتعتقله.

وظهر أسانج أمام المحكمة مرتديًا سترةً سوداء، ورفع إبهامه إلى الأعلى لدى مروره قرب ركن الصحافيين وبدا وكأنه يحمل كتابًا، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وأكدت وزارة العدل الأميركية من جهتها في بيان الخميس، أن أسانج متهم في الولايات المتحدة بالموافقة على مساعدة المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية تشيلسي مانينع بالحصول على كلمة السر التي تسمح بالوصول إلى آلاف الوثائق المصنفة معلومات عسكرية سرية.

وفي واشنطن، اتهم محامي أسانج في الولايات المتحدة باري بولاك الخميس واشنطن بأنها تسعى لترحيل أسانج لـ "نشره معلومات صحيحة". وعبّر بولاك عن خيبة أمله من موافقة الإكوادور على أن يتمّ اعتقال أسانج من سفارتها في لندن.

وقال بولاك "بعد إيلاء مشاكله الصحية العناية التي تتطلبها، على القضاء البريطاني النظر بما يظهر أنه محاولة غير مسبوقة من الولايات المتحدة في طلب ترحيل صحافي أجنبي ليواجه تهماً جنائية بسبب نشره معلومات صحيحة".

كلمات مفتاحية