-

شح في سوق النفط وفنزويلا تبلغ بانهيار في الإمدادات

وكالات - صوت الأقصى

أبلغت فنزويلا منظمة أوبك أن إنتاجها النفطي انخفض إلى مستوى متدن جديد لم يشهده منذ فترة طويلة في الشهر الماضي بسبب العقوبات الأمريكية وانقطاع الكهرباء مما يعزز تأثير تخفيضات الإنتاج العالمية.

وساهمت تخفيضات الإنتاج من جانب منظمة أوبك وشركاء بقيادة روسيا إلى جانب تخفيضات غير طوعية من فنزويلا وإيران في صعود أسعار الخام 32 بالمئة هذا العام مما قاد لضغوط من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على المنظمة لتقليص جهود دعم الأسعار في السوق.

وفي تقريرها الشهري، قالت أوبك إن فنزويلا أبلغت المنظمة أنها ضخت 960 ألف برميل يوميا في مارس آذار بانخفاض نحو 500 ألف برميل يوميا عن فبراير شباط.

ويمكن أن تعزز البيانات النقاش داخل ما يطلق عليه تحالف أوبك+ بشأن ما إذا كان سيبقي على تخفيضات الإنتاج بعد يونيو حزيران. وأشار مسؤول روسي هذا الأسبوع إلى أن موسكو تريد ضخ كميات إضافية في حين تقول أوبك إن القيود يجب أن تستمر.

وتخفض أوبك وروسيا ومنتجون آخرون من خارج المنظمة الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير كانون الثاني ولمدة ستة أشهر. ومن المقرر أن يلتقي المنتجون يومي 25 و26 يونيو حزيران لأخذ قرار بشأن ما إذا كانوا سيمددون الاتفاق.

وأشار كيريل ديميترييف، أحد كبار المسؤولين الروس الذين دعموا الاتفاق مع أوبك يوم الاثنين، إلى أن روسيا تريد رفع الإنتاج عندما تجتمع مع أوبك في يونيو حزيران مع تحسن الظروف في السوق وتراجع المخزونات.

وفي تطور قد يخفف من مخاوف أوبك بشأن حدوث تخمة معروض في السوق من جديد، قالت المنظمة إن مخزونات النفط في الدول المتقدمة انخفضت في فبراير شباط بعد زيادة في يناير كانون الثاني.

كلمات مفتاحية