-

غزة.. ورقة الربح والخسارة للأحزاب الصهيونية في الانتخابات

أمجد القدرة - صوت الأقصى

يرى محللون أن غزة ورقة قوة لدى الأحزاب الصهيونية المشاركة في الانتخابات المقبلة, حيث تعد ورقة ربح وخسارة للأحزاب لاسيما اليمين المتطرف.


وأكد المحللون أن مسيرة العودة المستمرة وقوة المقاومة المتزايدة في غزة ستؤثر على نتائج الانتخابات الصهيونية.


وأوضح المتخصص بالشأن الصهيوني محمد مصلح أن الأحزاب الصهيونية ستدفع بورقة غزة في سباق الانتخابات كدعاية للمرشحين والتأثير على اتجاهات الرأي العام الصهيوني, متوقعاً أن يغامر العدو في مواجهة مع غزة قبيل الانتخابات لإدراكه بتأثيرها الكبير على النتائج.


 وطالب مصلح فصائل المقاومة لتوحيد الجهود في مواجهة الاحتلال والعمل على التقليل من تداعيات الحصار على سكان غزة, داعياً لتعزيز صمود الحاضنة الشعبية ودعمها ووضع الخطط لمواجهة أي مغامرة عسكرية صهيونية قبيل الانتخابات.


بدوره أكد الكاتب والمحلل السياسي عبدالله العقاد أن مسيرة العودة الكبرى نجحت في التأثير بقوة على الانتخابات الصهيونية وقرارات الناخبين, مطالباً بضرورة تفعيل كل وسائل المقاومة وأدواتها والضغط على الاحتلال لاسيما في وقت استعداده للانتخابات.


وتعتبر غزة أحد العناوين المؤرقة للاحتلال وجيشه المهزوم, خاصة مع استمرار مسيرتها الشعبية وتعاظم مقاومتها, ما يجعل منها هاجساً أمام الأحزاب الصهيونية التي تتسابق على الفوز واسقاط نتنياهو.



كلمات مفتاحية