-

مقصلة الفساد تلاحق نتنياهو.. مرتشيًا وخائنًا الأمانة

وكالات - صوت الأقصى

كشفت قناة التلفزة الصهيونية "13"، أمس الجمعة، أن النيابة العامة في "تل أبيب" تقدر أن شركة "بيزك" للاتصالات حصلت على تسهيلات بقيمة بملايين الشواكل من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، مقابل تقديم موقع "واللا" المملوك لصاحب الشركة شاؤول الوفيتش تغطية إيجابية لنتنياهو وأفراد عائلته والمسّ بخصومه تحديداً في "اليمين".


ونقلت القناة عن ليئات بن آريي، مسؤولة قسم الاقتصاد والضرائب في النيابة العامة، قولها: "إن نتنياهو حصل على رشوة في إطار علاقته مع شاؤول الوفيتش، والتي يطلق عليها "قضية 400"، إلى جانب وجود مؤشرات قوية على خيانته الأمانة".


وحسب القناة؛ فإنّ معظم كبار موظفي النيابة العامة يطالبون أيضاً بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو لتلقيه الرشوة وخيانة الأمانة في قضية "2000"؛ إذ تتهمه النيابة أنه اتفق مع ميني موزيس مالك صحيفة "يديعوت أحرنوت"، على أن تحدث الصحيفة تحولًا على نمط تغطيتها للأخبار المتعلقة به وعائلته، مقابل تعهده بإقناع صديقه الملياردير اليهودي الأميركي شيلدون أديلسون بعدم زيادة توزيع صحيفة "يسرائيل هيوم" التي يملكها، والتي تنافس "يديعوت".


ونقلت القناة عن محافل في النيابة العامة تقديرها أن المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت سيقدم لائحتي اتهام ضد نتنياهو في قضيتي "2000" و"4000"، في غضون ثلاثة أسابيع؛ لأن تهم الرشوة وخيانة الأمانة في هذين الملفين قوية وراسخة.


في هذه الأثناء، شنّ نتنياهو في مقطع فيديو نشر، أمس، على حسابه على "تويتر" هجوماً على مندلبليت بسبب رفضه الطلب الذي تقدم به محاموه بعدم إصدار قراره بشأن لوائح الاتهام ضده قبل موعد إجراء الانتخابات.


وقال نتنياهو: إن "مندلبليت خضع للضغوط التي يمارسها اليسار والإعلام، وإن الهدف إخراج اليمين من سدة الحكم"، وفق زعمه.


كلمات مفتاحية