-

استنكر "تأويلها"..

العمادي: المنحة القطرية ستخصص للمشاريع الإنسانية

غزة - صوت الأقصى

قال رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة السفير محمد العمادي، "إنه وبعد أن أبلغتنا قيادة حركة حماس بعدم قبولها للمنحة للرواتب بالشروط الصهيونية تم التوافق لتخصيص أموال المنحة لمشاريع انسانية لمساعدة الاسر الفقيرة، ولتطوير البنية التحتية، ودعم وزارة الصحة وذلك بالتعاون مع الأمم المتحدة".

 

وأضاف العمادي خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم، "لقد تم تأويل المنحة الإنسانية من بعض الأطراف على أنها "الهدوء مقابل الدولار" وهذا غير صحيح، حيث أن هناك أطراف أخرى تستغل هذه المساعدات الإنسانية من أجل الانتخابات الداخلية وتحصيل مواقف سياسية".

 

وتابع:" الهدف الرئيسي للمنحة القطرية الى غزة هو تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني، مؤكدًا على جاهزية دولة قطر لاستضافة الكل الفلسطيني للخروج برؤية فلسطينية موحدة لمواجهة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية".

 

ولفت إلى أن حسين الشيخ طلب منه نقل رؤية الرئيس بشأن الانتخابات للقضاء على صفقة القرن وأن الرئيس ليس لديه مانع في الانتخابات بكافة الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس بمشاركة كاملة مع الدوائر والنسبي، منوهًا إلى أن الشيخ أبلغه أيضًا بأنه لا مانع من أن تتولى قطر تحديد النسب.

 

وأكد على جهوزية قطر لاستضافة الكل الفلسطيني لكافة القضايا الفلسطينمية للخروج برؤية موحدة في ظل ما تتعرض له القضية.

 

وكان خليل الحية نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، اعلن رفض حركته استقبال المنحة المالية القطرية ردا على محاولات الاحتلال التملص من التفاهمات التي رعتها القاهرة والدوحة.

 

وقال الحية في مؤتمر صحفي مساء أمس الخميس، "أكدنا للسفير القطري محمد العمادي رفضنا استقبال المنحة المالية القطرية الثالثة، ردا على محاولات الاحتلال التملص من التفاهمات"، محملا الاحتلال مسؤولية التملص من التفاهمات.

 

وأضاف "السفير القطري تفهم موقفنا برفض المنحة المالية القطرية الثالثة ردا على سياسة الاحتلال بمحاولات التلكؤ وعدم الالتزام بالتفاهمات"، مشيرا الى أنه جرى الحديث مع العمادي خلال اجتماع قيادة الحركة معه، عن محاولات الاحتلال إدخال شعبنا والمقاومة ومسيرات العودة في أتون الانتخابات ومحاولات الاحتلال ابتزاز شعبنا الفلسطيني"

 

وأكد الحية أنه تم التأكيد للسفير القطري رفض حماس للسياسة الإسرائيلية التي تمارس دور الابتزاز والتلكؤ، وقال: "لن يكون شعبنا وغزة جزء من عملية الابتزاز وعملية الانتخابات الإسرائيلية وسننتزع حقوقنا المسلوبة".

 

وجدد الحية التأكيد على استمرار مسيرات العودة حتى تسترد وتنتزع الحقوق الوطنية الفلسطينية وحتى تحقق الأهداف التي أقيمت من أجلها.

 

ووجه نائب رئيس حركة حماس في غزة التحية للشعب الفلسطيني الذي يصر على انتزاع حقوقه بإرادته، كما أكد ترحيب حركته بدور قطر وتقديرها "للأيادي البيضاء" التي قدمتها قطر بأميرها الوالد والأمير تميم بن حمد آل ثاني، مقدما الشكر لهم على ما قدموه لغزة وللقضية الفلسطينية.


 


كلمات مفتاحية