-

من هو مهندس تطبيع العلاقات بين الاحتلال ودول عربية؟

وكالات - صوت الأقصى

كشف صحفي إسرائيلي عن الشخصية المحورية الإسرائيلية التي ساهمت في زيادة وتيرة التطبيع بين إسرائيل والدول العربية.


وقال الكاتب في صحيفة "معاريف" العبرية، بن كاسبيت، إن رئيس الموساد "يوسي كوهن" أسهم كثيراً في تعميق التعاونات السرية بين إسرائيل ودول عربية.


وأشار بن كاسبيت إلى أن كوهن رافق بنيامين نتنياهو في زيارته الأخيرة إلى سلطنة عمان، وسبق له التنقل ذهاباً وإياباً بين عواصم المنطقة.


وأضاف أن كوهن يعزز التحالفات الإقليمية، وهو حلف أُقيم بسبب الخشية الثقيلة للسعودية ودول الخليج ودول أخرى من التمدد الإيراني.


يذكر أن كوهين يتكلم العربية والإنجليزية بشكل جيد ولديه مؤهلات سياسية بارزة، يوصف في الكواليس الداخلية لدى الاحتلال بأنه "وزير الخارجية الفعلي"، حيث زار مؤخراً تشاد سراً، واقام علاقات مع أذربيجان.

كلمات مفتاحية