-

إصابة جندي ومستوطِنة طعنًا

الاحتلال يحاصر مدينة نابلس بحثاً عن منفذ عملية حوارة

الضفة المحتلة - صوت الأقصى

أصيب جندي صهيوني ومستوطِنة بعملية طعن ظهر الخميس على حاجز حوارة جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، فيما انسحب المُنفّذ من المكان.

وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن صهيونيين أصيبا أحدهما جندي طعنًا، ووصفت جراحه بالخطيرة، كما أصيبت مستوطنة بجراح طفيفة بعد تعرضها لنيران "صديقة" خلال محاولة الجنود استهداف المُنفّذ.

وقالت الصحيفة إن منفذ العملية انسحب من المكان باتجاه بلدة حوارة.

وهرعت قوات معززة من جيش الاحتلال إلى المكان، وأغلقت الحاجز أمام المركبات، وشرعت بأعمال تمشيط بحثًا عن المُنفّذ.

وعقب عملية الطعن، فرضت قوات الاحتلال الصهيوني، حصارًا مشددًا على مدينة نابلس، وأغلقت الحواجز كافة على مداخل المدينة، ومنها حواجز حوارة، وزعترة، ودير شرف، وعورتا، وبيت فوريك، ومفترق مستوطنة "يتسهار"، وطريق المربعة، وكذلك الطرق الفرعية المؤدية إلى نابلس، خاصة من الجهة الجنوبية.

كما نصبت قوات الاحتلال عديد من الحواجز بين القرى والبلدات الجنوبية، وشرعت بعمليات بحث وتمشيط داخل بلدة حوارة، بحثا عن منفذ العملية، وتم إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات ركابها.

وانتشر مئات المستوطنين عند مفترق مستوطنة "يتسهار" وعلى طول الطريق بين نابلس ورام الله، وقاموا بأعمال عربدة ورشق المركبات الفلسطينية بالحجارة، ملحقين أضرارا كبيرة بعدد منها.

كلمات مفتاحية