-

الديمقراطية : الأسباب السياسية التي دفعتنا لمقاطعة المجلس المركزي لم تزول

غزة - صوت الأقصى

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن الأسباب السياسية التي دفعت الجبهة لمقاطعة المجلس المركزي السابق برام الله لم تزول، وأبرزها رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة.


وقال أبو ظريفة إن الجبهة علّقت مشاركتها في المجلس المركزي السابق لأسباب سياسية منها رفع الإجراءات عن قطاع غزة وعلاقة السلطة بإسرائيل والولايات المتحدة وتحديد استراتيجية وطنية فلسطينية، وهذه الأسباب لم تزول.


وطالب أبو ظريفة قيادة السلطة لدعوة الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية واللجنة التنفيذية ورئاسة المجلس المركزي للتجضير لدورة جدية للمجلس المركزي لتشكل مدخلا لتوحيد الحالة الفلسطينية لمواجهة التحديات والبحث عن كيفية الخروج من المأزق الفلسطيني.


وأوضح أبو ظريفة أن منهج التفرد والهيمنة التي تتخذه السلطة يقوض مبدأ الشراكة ويضعف عوامل القوة ويضعف القرارات التي تتخذها المؤسسات الفلسطينية، وهذا ما يجعل السلطة تدير ظهرها لكافة القرارات التي اتخذها المجلس الوطني والمجلس المركزي، ومنها وقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بإسرائيل ورفع الإجرءات عن قطاع غزة.

كلمات مفتاحية