-

رصاص مقاوم في مغتصبة بركان .. تعرف عليها

ابتهال منصور-صوت الأقصى

في قلب هذه مغتصبة بركان الجاثمة على ارضي عدة قرى في سلفيت وتحديداً في المنطقة الصناعية منها، اطلق فلسطيني رصاصاته باتجاه عدد من المغتصبين وانسحب حاملاً سلاحه مخلفاً قتيلين صهاينة ومصابة بجراح خطيرة.


يقول بشير سلمان رئيس مجلس بروقين قضاء سلفيت:" مستوطنة بركان جزء منها صناعي وجزء سكني، وتقع على اراض تتبع لبروقين ولحارس وتحاصر المنطقة حصار مطبق، وتحرم المزارعين من مساحات شاسعة من اراضيهم".



معطيات كثيرة جعلت عملية اطلاق النار في مغتصبة بركان تأخذ صدى كبيراً، توقيتها ووجود قتلى فيها، وفي مقدمة هذه العوامل الهامة وقوعها في داخل مغتصبة صهيونية اطلعنا على تفاصيل اكثر حولها الناشط في شؤون الاستيطان خالد معالي من سلفيت بقوله:"مستوطنة بركان يوجد فيها مئات العمال وهي منطقة صناعية كبيرة جداً، وهي واحدخ م 4 تجمعات صناعية في سلفيت، وهي مستوطنة من 25 مستوطنة في محافظة سلفيت، ثاني اكبر تجمع استيطاني في الضفة الغربية بعد القدس هو في سلفيت".



يبتلع الاستيطان سلفيت ويخنق تفاصيل الحياة فيها، مترافقاً مع هوس امني يحيط هذه المستوطنات التي كسرت عملية بركان هيبته، ارتعدت على اثرها اركان المغتصبين وقوات الاحتلال التي اغلقت الطرق في محيط سلفيت ودفعت بقوات معززه بحثاً عن منفذ العملية الذي قالت انه الشاب اشرف ابو شيخة" نعالوة" بال23 من عمره من شويكة في طولكرم، اقتحمت منزله واستجوبت عائلته.



يضيف معالي:"هي عملية جريئة جداً، مستوطنة بركان فيها حواجز جيش ونقاط تفتيش وكاميرات مراقبة وهي عباره عن ثكنة عسكرية ونجاح شاب بتنفيذ مثل هذه العملية هو دليل فش منظومة الاحتلال الامنية".



لم يسدل الستار بعد على عملية مغتصبة بركان، فبحث الاحتلال عن منفذها يشتد ويتسارع في محاولة للملمة فشل منظومته الامنية امام ضربات المقاومين الثائرين من ابناء الشعب الفلسطيني.



التفاصيل في تقرير مراسلتنا ابتهال منصور:



كلمات مفتاحية