-

لا يتضمن الحفاظ على ثوابتنا

التشريعي: ونرفض أي خطاب لعباس ندعو لتوافق وطني وإجراء الانتخابات

غزة - صوت الاقصى

رفض المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة اليوم أي خطاب لرئيس سلطة رام الله محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لا يتضمن الحفاظ على ثوابت الشعب الفلسطيني.


وقال أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي خلال جلسة له لمناقشة انتهاء ولاية عباس  في غزة اليوم: “ عباس الذي سيعتلي منصة الأمم المتحدة غدا الخميس لا يمثل شعبنا وأنه يمثل نفسه”، داعيا إلى التوافق على تشكيل حكومة إنقاذ وطني تتولي الترتيب لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني.


ودعا بحر إلى إلغاء اتفاق أوسلو وسحب الاعتراف بإسرائيل، كما رفض أي تمويل أمريكي للأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، ومطالبا بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.


بدوره، دعا محمد فرج الغول رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي كافة الفصائل الفلسطينية إلى عقد اجتماع بشكل عاجل لوضع خطة لمواجهة تهديدات الرئيس عباس بفرض مزيد من العقوبات على قطاع غزة.


وجدد الغول الدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية حسب القانون تعمل على معالجة آثار الانقسام والتحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.


 من جهته أكد عاطف عدوان رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي، أن الذي يتخلى عن المطالبة  بحق عودة اللاجئين ويحاصر قطاع غزة ولا يقوم بمهامه تجاه الشعب الفلسطيني لا يستحق أن يمثل الشعب الفلسطيني.


وقال عدوان :" من يريد أن يمثل الشعب الفلسطيني لا بدى للشعب أن يوافق على تمثيله فرئيس السلطة محمود عباس من ناحية موضوعية انتهى تمثيله وانتهت مرحلته الانتخابية منذ عام 2009".

وأضاف "عندما نبحث عن هذه الشرعية في الرئيس ابو مازن لا نجدها مطلقا (..) الشرعية تعطى من خلال صندوق الانتخابات وامتثال قانون ونصوص دستورية، والنصوص الدستورية والصندوق أنهي هذه الشرعية".


وأكد عدوان، أن ذهاب عباس الي الأمم المتحدة لا يمثل إلا نفسه  فهو في هذه الحالة يعد "مغتصب" التمثيل الفلسطيني ولا يمثل القضية الفلسطينية.


وأوضح رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي، أن  تخلي عباس عن بلدته الاصلية "صفد" يعني تخليه عن انتماءه للقضية الفلسطينية ويؤكد عدم شرعيته وتمثيله للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.


واعتبر أن المطلوب شعبياً لمواجهة عباس هو خروج الشعب الفلسطيني بمظاهرات حاشدة تؤكد للمجتمع الدولي والعربي عدم تأييد الرئيس عباس ورفض تمثيله للشعب الفلسطيني والتأكيد على أنه يتلاعب ويبعث بالقضية الفلسطينية لمصلحة الخصوم والعداء.


كلمات مفتاحية