-

هل أتاك حديث الكونفدرالية؟

مصطفى أبو السعود

كاتب وباحث

مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب [8]

​مسيرة العودة في عيون الإعلام الغربي

​ليس هكذا تورد غزة يا عباس

فادي البطش... شهيد الفجر والعلم

​الفصائل الفلسطينية ومسيرة العودة

حراك المنارة هل يصحح مسار السلطة؟

لا يفتر محمود عباس من ترديد شعاره العقيم "يدنا ممدودة للسلام" مع دولة الاحتلال حتى لو ذبحوه وذبحوا شعبه من الوريد إلى الوريد، وكأنه بهذا الفعل يطبق (مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلاَ تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضًا) ونسى أن الله عزوجل يقول (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل )،واعتقادا منه أن السلام مع دولة الاحتلال لا يزال قائماً، فلا يفوت فرصة إلا ويطرح مبادرة سلام، أو يوافق على مبادرة سلام تقدمها له دولة ما أو حزِب ما، ظناً منه أنه بطرحه مبادرات سلام أو بموافقته على مبادرات سلام قد يُحرج دولة الاحتلال ويضعها في عزلة أو يضعها في الزاوية.

أحدث ما قُدم لعباس من مبادرات هو ما قدمه جاريد كوشنر مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب ومبعوث الرئيس الخاص الى الشرق الاوسط جيسون غرينبلات حيث عرضا برنامجاً سياسياً يعتمد على كونفدرالية فلسطينية أردنية، فماذا كان جواب عباس إلا أن قال إنه على استعدادٍ لقبول مثل هذه الخطة فقط، إذا كانت (إسرائيل) أيضًا جزءًا من نفس الاتحاد الكونفدرالي.

بعد حديث عباس عن موافقته على كونفدرالية (فلسطينية _اردنية) بشرط انضمام الاحتلال الصهيوني، هل كان هذ المقترح من بنات أفكار محمود عباس أم رغبة صهيونية عبر عنها عباس بلسان عربي مبين؟ وترى ما موقف الأردن ودولة الاحتلال والشعب الفلسطيني؟ ومن المستفيد من هذه الكونفدرالية؟ ومن المتضرر؟

قبل التعليق وجب التعريف بفكرة الكونفدرالية:

الاتحاد الكونفدرالي أو الكونفدرالية هو رابطة أعضاؤها دول مستقلة ذات سيادة والتي تفوض بموجب اتفاق مسبق، بعض الصلاحيات لهيئة أو هيئات مشتركة لتنسيق سياساتها في عدد من المجالات، وذلك دون أن يُشكل هذا التجمع دولة أو كيانا، وإلا أصبح شكلاً آخراً يسمى بالفدرالية، وتحترم الكونفدرالية مبدأ السيادة الدولية لأعضائها وفي نظر القانون الدولي تتشكل عبر اتفاقية لا تُعدل إلا بإجماع أعضائها.

وفي السياسة الحديثة، فالكونفدرالية هي اتحاد دائم للدول ذات السيادة للعمل المشترك فيما يتعلق بالدول الأخرى، عادة ما تبدأ بمعاهدة، ولكنها غالبا ما تلجأ في وقت لاحق لاعتماد دستور مشترك، غالبا ما تنشأ الكونفدراليات للتعامل مع القضايا الحساسة مثل الدفاع والشؤون الخارجية أو العملة المشتركة، حيث يتعين على الحكومة المركزية توفير الدعم لجميع الأعضاء).المصدر ويكيبيديا)

يبدو أن هذه الفكرة لم تكن من بنات أفكار محمود عباس حيث قال محلل الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس"، تسيفي برئيل، إن مقترح الاتحاد الكونفدرالي بين الدولة الفلسطينية والأردن يعتمد بالأساس على "المسار الإسرائيلي" والذي يعرض إلحاق الضفة الغربية المحتلة (بدون القدس) تحت الوصاية الأمنية الأردنية، بحيث يكون الأردن مسؤولاً عن حماية الحدود بين (إسرائيل) وبين الكونفدرالية.

ويقضي التصور الإسرائيلي المذكور بتوقيع اتفاق كونفدرالي بين القيادة في الضفة الغربية وبين الأردن، دون توضيح ما إذا كان سيتم إقامة برلمان مشترك ودستور مشترك، ودون تحديد ما إذا كان الطرف الفلسطيني سيحظى باعتراف بمكانة دولة أم لا؟، وأضاف "من المحتمل أن تكون (إسرائيل) مستعدة للاعتراف بدولة فلسطينية، ولكن فقط كجزء من الكونفدرالية المشتركة، بدون قطاع غزة، التي تنتقل للعودة تحت الوصاية الأمنية المصرية، في حين تبقى المستوطنات في موقعها وتحت سيطرة أمنية ومدنية إسرائيلية مباشرة".

موقف دولة الاحتلال من الاتحاد الكونفدرالي:

يفضل البعض في اليمين الاسرائيلي اقامة كونفدرالية فلسطينية أردنية كوسيلة لتفادي منح وضعية الدولة الكاملة للفلسطينيين في الوقت الراهن، ولأنّ (إسرائيل) حَصَلت على ما تُريده من الأرضِ والمياه وفي تسوية مثل هذه، يمكنها تُريد تصدير "عِبء" ثلاثة ملايين ونِصف مليون من أبناء الضفة إلى الأُردن، مَع وعود ببضعَة مِليارات من المُساعَدات الماليّة.

موقف الأردن من الاتحاد الكونفدرالي:

جمانة غنيمات، الناطق باسم الحُكومة الأُردنيّة، أكَّدت في تَصريحاتٍ نقلتها وكالات محليٍة ودوليٍة بأنّ ربط الضِّفَّة بالأُردن غير مُمكن، وغير قابِل للنقاش، كما رفض كبار المسؤولين في الأردن، بشدة المقترح، وقالوا إن محمود عباس قد كشف عن اقتراح تأسيس كونفدرالية "وهو يعلم أن هذه الفكرة غير ممكنة-لا الآن ولا في المستقبل"، ووفقا لما ورد في صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، فقد قال مسؤول كبير في الأردن، إن تصريح عباس كان متعمداً ومدروساً، بهدف إحباط جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية بين حماس وفتح، وأضاف "هناك كثيرون في (إسرائيل) يدّعون أن الأردن هو فلسطين فعلاً - وهو أمر نرفضه كلياً، لقد فوجئنا عندما سمعنا عباس يقول إنه يدعم كونفدرالية سياسية تشمل الأردن وفلسطين بشرط أن تشارك (إسرائيل) فيها".

الموقف الفلسطيني من الاتحاد الكونفدرالي:

ثمة من يرى أنها لتعطيل جهود المصالحة الداخلية، ومن يرى فيها تهيئة للداخل الفلسطيني بما هو قادم على اعتبار أن هذه الفكرة تدخل ضمن جدول أعمال صفقة القرن والتي تتعرض لمسألة اللاجئين وتلميحا للقبول بفكرة التوطين، ومن يرى فيها استكمال جهود صهيونية امريكية لفصل الضفة عن غزة، ومحاولة لزرع بذور الشقاق بين الشعبين الاردني والفلسطيني كما قالت حركة الجهاد الاسلامي، كما اعلنت حركة حماس والجبهة الشعبية والديمقراطية وحركة الاحرار وغيرها من الفصائل رفضها اعلان محمود عباس عن قبوله فكرة الكونفدرالية مع الأردن والاحتلال.

وعن معرفة من المستفيد من هذه الكونفدرالية؟ ومن المتضرر؟ أحسب أن الاجابة على هذا السؤال لا تحتاج إلى كثير جهد فيكفي الاطلاع على حجم الضرر الذي سيلحق بالقضية الفلسطينية وبالأردن كي نعرف من المستفيد؟

ختاما: فإن الامر المؤكد أن عباس لا يذخر جهداً في تحقيق أفضل أماني دولة الاحتلال وتحقيق شعاره الذي قاله " (إسرائيل) ولدت لتبقى "، وهنا استذكر ما قاله لي ذات يوم ضابط كبير متقاعد في السلطة الوطنية بأن محمود عباس خدم (إسرائيل) أكثر من جابوتنسكي أحد أكبر مفكري الحركة الصهيونية.

كلمات مفتاحية