-

خطوات تصعيدية قادمة

شديد: إضراب الأسرى لن ينتهي إلا بإعادة السلطة للرواتب

غزة - صوت الاقصى

قال مدير مكتب إعلام الأسرى عبد الرحمن شديد، إن دخول قيادة الحركة الأسيرة في الإضراب عن الطعام، يعطي مؤشرات تؤكد على أن الخطوات التصعيدية ما زالت مستمرة حتى تستجيب السلطة لمطلبهم الأخلاقي والإنساني.

وأضاف شديد في تصريح صحفية مساء اليوم، أن الحركة الأسيرة دفعت بقادتها من مختلف الفصائل، لتبعث برسالة واضحة مفادها أن الكل موحدون خلف المطالب العادلة بإعادة الرواتب المقطوعة وأنه لا فرق بين أسرى الضفة وغزة أو حتى أسرى التنظيمات.

واستغرب شديد من صم السلطة أذانها أمام المطالب المشروعة للأسرى بعد البيان الأول، وضربها بعرض الحائط جميع المنشدات ما أجبر الأسرى على اتخاذ الخطوة التصعيدية الثانية.

وأكد شديد أن الاضراب سيتوسع، وسيأخذ منحنا تصاعديا في الأيام المقبلة، لأنه لا يمكن للأسرى الصمت أو التنازل عن كرامتهم، ولا يقبلوا بأن ينهش الفقر عوائلهم، نتيجة سلب سلطة عباس حقوقهم، التي تعتبر خطا أحمر لا يمكن التنازل عنه.

وشدد مدير مكتب إعلام الأسرى أنهم استنفدوا جميع الحوارات مع قيادات متنفذة بسلطة رام الله، التي ألقت لهم وعوداً كاذبة منذ خمسة أشهر لحل مشكلة قطع الرواتب.

وتقطع قيادة سلطة فتح رواتب ما يزيد عن 160 أسيراً داخل السجون بشكل جزئي، بفعل العقوبات المفروضة على القطاع، أغلبهم من أسرى الجهاد الإسلامي وحركة حماس، بالإضافة إلى ثلاثة أسرى من حركة فتح.

كلمات مفتاحية