-

صفقة القرن والحب من طرف واحد

مصطفى الصواف

كاتب ومحلل سياسي

مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب [823]

مهرجان البيعة لحماس في عامها الحادي والعشرين

بالحقائق حصَّنوا الجبهة الداخلية من الاختراق

متطلبات قبل الحوار

المطلوب مصلحة الشعب الفلسطيني لا رضا المجتمع الدولي

تهدئة بلا ضمانات فالحذر الحذر

طال الانتظار وكثر الحديث عن صفقة القرن التي أعدتها (إسرائيل) وتبنتها الإدارة الأمريكية بالكامل واتخذت خطوات عملية قبل الكشف عن الصفقة كنقل السفارة الأمريكية من (تل أبيب) إلى القدس والعمل على تصفية وكالة الغوث تمهيدا لإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين الشاهد على أن أرض فلسطين لها اصحاب هُجروا منها قسرا على يد عصابات صهيونية مدعومة من بريطانيا عبر مجازر اُرتكبت لدفع من تبقى على الرحيل عن أرضه.

صفقة القرن الإسرائيلية الأمريكية قبلت بها (إسرائيل) التي صنعتها، وروض العرب للقبول بها والترويج لها والضغط على الجانب الفلسطيني للقبول بها كحل وفق سياسة الأمر الواقع وتحت شعار ليس بالإمكان أفضل مما كان، وإذا لم تقبلوا بها لن تنالوا بعد لك شيئا ولن نتمكن كعرب أن نقدم لكم شيئا لأن شعار العرب اليوم أنا ومن بعدي الطوفان.

حتى اللحظة لم تعلن بنود الصفقة بشكل رسمي وإن شرحت معالمها للمنهزمين العرب المهرولين نحو القبول بها وعرض على عباس ما عرض على العرب والواضح من خلال التصريحات والمواقف المعلنة هو رفض ما عرضه العرب والإدارة الأمريكية من ملامح الصفقة عبر ما يسمى تسريبات إعلامية مدروسة من (إسرائيل) وأمريكا، وفي نفس الوقت ملامح الصفقة مرفوضة من بقية القوى والفصائل الفلسطينية جميعا وقد يكون هذا الرفض من الكل الفلسطيني رغم عدم التوافق عليه هو المعلن حتى اليوم.

وحدة الموقف الفلسطيني حول ما يسرب من الصفقة رغم حالة الانقسام والخلاف بين الأطراف الفلسطينية قد تكون العائق أمام الإعلان الرسمي عن شكل وتركيبة الصفقة رغم تشكيك البعض في مواقف السلطة من الصفقة في ظل الاجراءات العقابية المفروضة على غزة من قبل محمود عباس وحكومته؛ ولكن علينا أن نحاكم المعلن مع إبقاء الشك قائما حول رفض عباس وحكومته للصفقة والذي نتمنى أن يكون حقيقيا وأن تتخذ السلطة خطوات تبرهن على صدقها في الرفض، وعلى أن لا يكون هذا الرفض نوعا من القبول حتى يقال أننا رفضنا ولكن فرض علينا الحل، وفرض الحل كان يوما مطلبا لمحمود عباس من إدارة اوباما ولكن رفضت (إسرائيل) ذلك وحاولت الإدارة الأمريكية في نهاية عهد اوباما العمل على بلورة حل يفرض على الطرفين؛ ولكن انتهى عهد اوباما وجاء ترامب بما هو عليه الآن.

ما يجري من جولات مكوكية من فريق ترامب اليهودي الصهيوني واللقاءات التي جرت بينه وبين كثير من الأطراف العربية هو المحاولة الأخيرة للضغط والإغراء، الضغط على محمود عباس للموافقة على المطروح أمريكيا وبشكل علني، وإغراء غزة عبر مشاريع اقتصادية وتنفيس للحصار ولكن على الأرض المصرية وبرعاية مصرية تامة الأمر الذي ترفضه القوى والفصائل الفلسطينية على اعتبار أن هذا المشروع سيلقي غزة في حجر مصر، وأن الحديث يدور عن مشاريع عربية على الأرض المصرية والهدف تخفيف الاحتقان الناتج عن الحصار وبذلك يمكن لجم القوى والفصائل في قطاع غزة وتدجين المقاومة.

صفقة القرن والممارسات العربية دخلت من مدخلات خاطئة عندما شخصت القضية الفلسطينية في أنها إنسانية، وأن هناك وضعا اقتصاديا مدمرا في غزة قد ينفجر في أي لحظة، متناسين أن القضية الفلسطينية ليست إنسانية وليست قضية أناس جوعى يريدون سد الرمق والانتعاش بل قضية حقوق وقضية سياسية في المقام الأول وأن المدخل الإنساني لن يقدم حلا بل سيزيد الامور تعقيدا ولن يؤدي إلى إحلال السلام في المنطقة ولن ينهي الصراع الفلسطيني الصهيوني.

صفقة ترامب مرفوضة فلسطينيا، وهذا يشكل العقبة الأساس في تنفيذها حتى ولو فرضت بالقوة الغاشمة وبالتواطؤ العربي؛ ولكن إلى متى؟ هذا السؤال الذي لا يعرف ترامب له إجابة، سيمضي ترامب بعد عامين أو ستة أعوام وسيمضي رؤساء عرب وملوك وسيبقى الفلسطينيون على رفضهم، وهذا سر القوة للفلسطينيين، فلو وافق الفلسطينيون على المطروح لانتهى الامر ولكن الرفض الفلسطيني سيبطل الصفقة وأن أي حل لا يحقق حقوق ومصالح الفلسطينيين لن يكتب له النجاح.

خلاصة القول وهذا نقوله للفلسطينيين لو بالفعل أنتم ترفضون صفقة القرن فما عليكم الا الوحدة بها تكونوا العنصر الأقوى من ترامب ونتنياهو و"هلافيت" العرب وستحققون ما تريدون، ألا يكفيكم هذا، انزعوا الخوف من بعضكم وأقبلوا على المصالحة لو بالفعل كنتم ضد صفقة القرن.

كلمات مفتاحية