-

أسرى فلسطين يحمَّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير عويسات

الضفة المحتلة - صوت الأقصى

حمَّل مركز أسرى فلسطين للدراسات سلطات الاحتلال الصهيوني وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير المقدسي عزيز موسى سالم عويسات (53 عامًا)، من جبل المكبر جنوب القدس، حيث يصارع الموت في مستشفيات الاحتلال بعد تراجع جديد طرأ على وضعه الصحي.


وأوضح المركز في بيان صحفي الأحد أن الأسير عويسات يرقد في العناية المكثفة في مشفى "اساف هاروفيه " بعد أن أجريت له في التاسع من مايو الجاري جراحة في القلب، ويحتاج إلى عملية أخرى لا تسمح حالته الصحية بإجرائها نظرًا لخطورتها، ومع ذلك رفض الاحتلال إطلاق سراحه بشكل مبكر لإكمال علاجه في خارج السجون.


وأشار الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر إلى أن الأسير عويسات كان أصيب بجلطة قلبية حادة خلال تواجده في "مستشفى الرملة" في الأسبوع الأول من مايو الجاري.


ولفت إلى أنه تم نقله مباشرة إلى مستشفى "أساف هاروفيه" بالداخل المحتل لخطورة حالته، وذلك على إثر الاعتداء عليه بشكل همجي وعنيف من قبل الوحدات الخاصة التابعة لإدارة السجون في الثاني من مايو الجاري في سجن "إيشل"، مما أدى لإصابته بنزيف في الدماغ بعد أن أدعى الاحتلال بانه قام بسكب مياه ساخنة على أحد حراس السجن وهو يعاني من حالة نفسية سيئة.


وبين أن عويسات أصيب بنزيف في الدماغ نتيجة الاعتداء الذي تعرض له ثم على إثرها اصيب بجلطة قلبية حادة بسبب الاهمال الطبي الذى تلى الاعتداء، ومنذ ذلك الوقت وحالته ما تزال حرجة ولم تتحسن.


وأوضح أن هناك خشية من استشهاده في أي لحظة، حيث يعيش على الأجهزة الطبية، وقد قررت سلطات الاحتلال تحديد موعد للنظر في طلب الإفراج المبكر عنه يوم الأربعاء القادم أمام محكمة صلح الرملة.


وطالب أسرى فلسطين بتدخل دولي لضمان الافراج عن الأسير عويسات قبل فوات الأوان، لأن حالته الصحية خطيرة للغاية، وأن الاحتلال الذي تسبب له في نزيف بالدماغ وجلطة قلبية لا يرجى منه أن يقوم بعلاجه بشكل حقيقي وفاعل، والبت بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ظروف تردى أوضاع الأسرى الصحية.


وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عويسات بتاريخ 8/3/2014، واتهمته بمحاولة تفجير خط الغاز في مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي قرية جبل المكبر، وكذلك تنفيذ عملية طعن لاثنين من المستوطنين.


وأصدرت بحقه المحكمة المركزية حكمًا بالسجن الفعلي لمدة 30 عامًا، وهو متزوج ولديه عدد من الأبناء، وسبق أن اعتقل في سجون الاحتلال عام 1994.

كلمات مفتاحية