-

اتصالات صهيونية فرنسية بريطانية قبل الهجوم على سوريا

وكالات - صوت الأقصى

كشفت القناة العبرية العاشرة، اليوم السبت، أنه قبل يوم واحد من الهجوم الأمريكي على سورية، عقدت مشاورات رفيعة المستوى بين مسؤولين في الكيان الصهيوني وبريطانيا وفرنسا، فضلا عن التنسيق مع الولايات المتحدة، الشريك الرئيسي في الهجوم.

 

واضافت القناة: "جرت الخميس محادثة هاتفية بين رئيس مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس حكومة الاحتلال، مئير بن شبات، ومستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء البريطاني مارك سيدوال، كما جرت يوم الجمعة، محادثة هاتفية بين بن شبات ومستشار الأمن القومي الفرنسي، فيليب إتيان، وتناولت المباحثات التحضيرات للهجوم الوشيك على سوريا".

 

وقال دبلوماسيون غربيون إن بن شبات أخبر نظرائه في بريطانيا وفرنسا بأن إسرائيل تدعم هجومًا على منشآت الأسد للأسلحة الكيماوية.

 

وشدد على أنه من وجهة نظر صهيونية، أن المشكلة الاستراتيجية الأكثر خطورة في سوريا هي الوجود الايراني إيران، ولن يؤدي الهجوم على منشآت الأسلحة الكيميائية إلى حلها.


وجرت المشاورات مع بريطانيا وفرنسا بالتوازي مع الاتصالات الجارية بين الكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية في الأيام الأخيرة، ويوم الاثنين الماضي، وبعد محادثات مع الإدارة الأمريكية، استنتج رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أن ترامب كان على وشك مهاجمة سوريا.

كلمات مفتاحية