-

أوروبا "تلاحق" فيسبوك.. وتنصح رئيسه

وكالات - صوت الأقصى

طالبت المفوضية الأوروبية، الخميس، فيسبوك بـ"التعاون الكامل" مع المحققين الأوربيين، لمعرفة ما إذا كانت بيانات مواطني الاتحاد الأوروبي من بين تلك التي جمعتها شركة "كامبريدج أناليتيكا".

 

وقالت المفوضة الأوروبية للمسائل القضائية فيرا جوروفا، بعد إجرائها حديثا "بنّاءً ومفتوحا" مع نائبة رئيس مجموعة فيسبوك شيريل ساندبرغ، إنّ "ما يقلقني خصوصا، هي معلومات المواطنين الأوروبيين الذين طاولتهم الفضيحة".

 

ويواجه فيسبوك انتقادات منذ فضيحة جمع "كامبريدج أناليتيكا" بيانات المستخدمين الشخصية واختراق خصوصيتهم، من أجل تطوير برمجية تتيح التكهن والتأثير على صوت الناخبين من أجل إمالة كفة حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية في العام 2016.

 

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن جوروفا "لقد طالبت فيسبوك بالتعاون الكامل مع المحققين الأوروبيين"، مشيرة إلى أنها "نصَحَت" بأن يُوافق الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ على دعوة من أجل أن يحضر أمام البرلمان الأوروبي لشرح الموقف.

 

واعتذر زوكيربرغ الثلاثاء الماضي، أمام مجلس الشيوخ الأميركي في إطار هذه الفضيحة. وقال إن مجموعته "تعمل" مع المدعي العام الخاص روبرت مولر الذي يعتبر أن الإنترنت ولا سيما "فيسبوك" شكلتا منصة لعملية دعائية واسعة النطاق مصدرها روسيا خلال الحملة الرئاسية الأميركية في العام 2016.

 

في 6 أبريل الماضي، أقرّ الاتحاد الأوروبي بأن ما يصل الى 2.7 مليون شخص أوروبي ربما وقعوا ضحية فضيحة تسريب بيانات فيسبوك.

كلمات مفتاحية