-

إلامَ سيستمرّ التطبيع الإعلامي مع إسرائيل ؟!

عبد السلام فايز

شاعر وإعلامي فلسطيني - هولندا

مقالات أخرى للكاتب عدد مقالات الكاتب [18]

من القلب شكراً يا ترمب

القدس و الرياض هما قُطبا أمّتنا

إيران .. حرامٌ على حماس و حلالٌ على غيرِها

اللغة العربية بين أبناء الجاليات العربية في أوروبا .. مصيرٌ مجهول

ما وراء خطاب محمود عبّاس بشأن القدس

عبد السلام فايز

عمدت بعض المحطات العربية مؤخراً ، بالإضافة إلى عدد من وكالات الأنباء الرسمية ، إلى استضافة مسؤولين صهاينة في منابرها ، للتعليق على مسيرات العودة التي ينظمها الشعب الفلسطيني عند السياج الحدودي في قطاع غزة المحاصر ، و لإبداء الرأي في قضايا سياسية أخرى تشهدها منطقة الشرق الأوسط ، و ذلك تحت عنوان عريض مفاده أنّنا لابد من الإصغاء إلى جميع وجهات النظر و احترام الرأي الآخر ..


ثم بعد ذلك يتطاول الضيف الإسرائيلي و هو في عقر منابرنا العربية ، و بوقاحة فجّة ، على تضحيات شعبنا الفلسطيني و مقدساته و حقوقه المشروعة ، و لعله يتجرأ في كثير من الأحيان إلى شتم المسلمين و الطعن في شعائرنا و رموزنا الدينية ..


و لو أردنا البحث عن مُسمّى واضح لمثل هذا النوع من الاستضافات ، لكان العنوان اللائق هو : التطبيع الإعلامي مع العدو الإسرائيلي ، و الذي يفسح المجال أمام الحاقدين منهم إلى إيصال رسائل التهديد و الوعيد من على منابرنا ، و هذا ما يرفضه جميع الإعلاميون الشرفاء سواء كانوا فلسطينيين أم غير ذلك ..


بأيّ حق يخرج المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي كوهين أكثر من مرة ، على شاشات الفضائيات العربية ، ليهاجم مسيرات العودة و يزعجنا بنباحه الذي استمر لفترات طويلة ، و يعطينا دروساً في السياسة و التعامل مع الطوائف الأخرى ؟

ألم تتم استضافته مراراً في منابرنا و ذلك رغم تطاوله الوقح على أمّتنا العربية و تاريخنا و حقوقنا المشروعة ؟!


كيف يسترسل كوهين على إحدى الفضائيات العربية و كأنه في حفلة سمر لذيذة المذاق ، ليحدّثنا  عن الشعوب العربية و يقدّمها للوسط الإعلامي على أنها شعوب توّاقة لإسرائيل ، تعشق التراب هناك و تستجدي التطبيع معها ليلاً نهاراً ، و تفضّلها على الأنظمة العربية الحاكمة ، مستشهداً على ذلك ببعض التصرفات الفردية هنا و هناك ، في حين لم يجد كوهين في حديثه ذلك ، ولا في أحاديثه جميعها من يخرسه و يوقفه عند حدّه ، و يلجم ذلك ( الضراط )  الذي يتفوه به ؟! 


ألم يصف الصهيوني مردخاي أمّتنا الإسلامية بأنها شرّ أمةٍ أخرجَت للناس ، و بأنها منبع الإجرام و الإرهاب ، و ذلك خلال استضافته في أشهر فضائية عربية ؟!


ألم يعبّر الناطق الرسمي باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفخاي أدرعي عن نشوته الكبيرة ، لأنه حلّ ضيفاً مُرَحّباً به على أعتى الفضائيات العربية ، و كأنه يريد أن يقول لنا بلغة الإيماء و التورية : أهجوكم و أنا في عقر داركم ..


إلى متى ستبقى المنابر العربية مستباحة لهؤلاء الثلة من الطغاة الغزاة بحجة ضرورة الإصغاء إلى وجهة نظر الطرف الآخر ، و كأنّ وجهة النظر الإسرائيلية غير معروفة للجميع ، و كأنّ هناك من يجهل حتى اللحظة أنّ إسرائيل هي دولة احتلال قائمة على القتل و التهجير و سلب الحقوق  ؟!

هل هناك من يحتاج حتى اللحظة إلى معرفة ما يضمره الإسرائيليون لنا سواء كان ذلك في ميدان السياسة أم على الصعيد العسكري ؟! و هل هناك من ينتظر بزوغهم على الفضائيات العربية كي ينصت إلى رأيهم و وجهة نظرهم المعروفة لدى الجميع ..


لذلك لابد من العمل على منع ظهور أمثال هؤلاء على الشاشات العربية ، و عدم السماح لهم بالتطاول على المقدسات الإسلامية ، و الإرث العربي و الحقوق المشروعة ، ولابد من تخوين و محاسبة كل من تسوّل له نفسه اتباع سياسة التطبيع الإعلامي مع إسرائيل ..

كلمات مفتاحية