-

"علا مرشود" .. اخر فصول استهداف الاحتلال للطالبات الجامعيات

ابتهال منصور - صوت الأقصى

من المملكة العربية السعودية قدمت الطالبة علا مرشود قبل ٤ سنوات لمدينة نابلس مسقط راس والدها لتلتحق بكلية الاعلام بجامعة النجاح الوطنية وتعيش كغيرها من طلبة فلسطين واقع الارض المحتلة.

 

تقول شروق شقيقة علا مرشود:"علا تبلغ من العمر 21 عام تدرس في كلية الاعلام السنة الرابعة وتتدرب حالياً، هي إعلامية ونشيطة وتحب القدس واعتقد ان الاحتلال اعتقلها بسبب ذلك".

 

احبت القدس وعشقت تراب الوطن هذا ما يعرفه كل من قابل علا وعايشها، شروق شقيقتها والتي تعيش مع علا وشقيقها الذي يدرس في جامعة النجاح في نابلس، حدثتنا عن تفاصيل استدعاء الاحتلال لعلا واعتقالها في اعقاب ذلك قائلة:" المخابرات الصهيونية استدعت علا عن طريق الاتصال بعمي والذي ذهب معها لمعسكر حوارة ليقابها الضابط الصهيوني لمدة ساعة، ولكن الاحتلال اجبر عمي على مغادرة المعسكر واحتجز علا ونقلها لتحقيق بتاح تكفا".

 

قبل ايام قليلة افرج الاحتلال عن الطالبة الجامعي فاطمة جرار من جنين واليوم يعتقل مرشود في وقت لا تزال عدة طالبات جامعيات رهن الاعتقال في سجونه يحمل اعتقالهن واستهداف الاحتلال المتواصل لهن اهدافا مكشوفه ومرارة من نوع اخر يعيشها اهاليهن خاصة والشعب الفلسطيني بشكل عام.

 

يقول الناشط في شؤون الاسرى ثامر سباعنه معقباً على هذه الاعتقالات:" استهداف الفتيات بشكل عام والطالبات الجامعيات بشكل خاص صعب على المجتمع الفلسطيني بأكمله، فنحن مجتمع شرقي نسعى ونحرص على حفظ المرأة وتقدير دورها وابعادها عن ايدي الاحتلال، وانا أرى ان الاحتلال يستهدف الطالبات لاضعاف الحركة الطلابية في الجامعات والتي هي المحرك الرئيسي للشارع في هذه الأيام، ويجب ان يكون هناك وقفة جادة ضد هذه الاعتقالات شعبية ورسمية".

 

 

استمع إلى تقرير مراسلتنا ابتهال منصور:

">

كلمات مفتاحية