-

ريفلين يدعو لفرض السيادة على كامل الضفة

وكالات - صوت الأٌقصى

دعا الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفلين، إلى فحص إمكانية فرض السيادة الصهيونية الكاملة على الضفة الغربية المحتلة، لافتا إلى أنه لا يدعو للضم المتدرج وعلى مراحل ولبعض المناطق، بل الإعلان عن فرض السيادة الإسرائيلية على جميع المناطق الفلسطينية.

 

ووردت دعوات ريفلين، خلال كلمة له في افتتاح أعمال مؤتمر "معهد الديمقراطية الصهيونية" و"ماكور ريشون" بمناسبة "70 عاما من الديمقراطية في الحركة"، كما نشر موقع عرب 48.

 

وقال في خطابه في المؤتمر الذي أقيم بالقدس المحتلة، إنه يعتقد أنه يجب تطبيق السيادة والقانون على الضفة الغربية، لكنه أوضح أن مثل هذه الخطوة يجب أن تكون شاملة، مؤكدا أنه لم يقصد أن تكون خطة ضم جزئية، قائلا: "من الخطأ الاعتقاد بأن القانون الإسرائيلي يمكن تطبيقه على أجزاء من الضفة الغربية".

 

وتابع "إذا قررنا اتخاذ مسار معين، دعونا لا نفعل ذلك في منتصف الطريق وبشكل منقوص، أو بالتأتأة أو بالخوف، فنحن أقوياء بما يكفي لبناء مؤسسات قوية مثل الحقوق المدنية، محكمة، شرطة وجيش برئاسة أشخاص ممتازين من الوطنيين الحقيقيين. نحن أقوياء بما يكفي لاستيعاب وانتقاد هذه المؤسسات، طالما أنهم لا يقصدون ولا يفترضون الشرعية.

 

وفيما يتعلق بفرض السيادة، قال ريفلين: "في هذه القاعة هم الذين يعتقدون أن مستقبل الدولة سيتحدد فقط بتقسيم الأرض والفصل عن جيراننا الفلسطينيين. لكن هناك العديد مثلي وهم كثر، لا يؤمنون بالتقسيم ويعتقدون أن هناك مجالا لدراسة تطبيق السيادة الإسرائيلية وقوانينها على الضفة الغربية، بينما يعتقد البعض أن القانون الإسرائيلي يمكن تطبيقه على أجزاء من الضفة".

 

كما أوضح ريفلين أن "أولئك الذين يفضلون الانفصال يريدون تعزيز هوية دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، وتوطيد السيادة الإسرائيلية داخل حدود متفق عليها. فأولئك الذين يدعمون السيادة يجب أن يتكلموا عن تلك القيم ذاتها. على حد تعبيره".

كلمات مفتاحية