-

نتنياهو يتوصل لاتفاق مع المتدينين في بخصوص الخدمة الالزامية

وكالات - صوت الأقصى

اتفق رئيس رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، ، مع زعماء الحزبين المتدينين المشاركين في الائتلاف الحكومي (شاس ويهدوت هتوراة)، خلال اجتماع جمعه بهم، في وقت متأخر من مساء الأحد.

 

جرى الاتفاق على أن تتم المصادقة على مشروع قانون التجنيد في اللجنة الوزارية للتشريع، اليوم الإثنين، وبعد ذلك تمريره في قراءة تمهيدية أمام الهيئة العامة للكنيست (البرلمان)، حسبما ذكرت وسائل إعلام عبرية اليوم.

 

وهدد (شاس ويهدوت هتوراة) الأسبوع الماضي، بتفكيك الائتلاف في حال عدم مصادقة الكنيست على قانون يعفي اليهود المتدينين من الخدمة العسكرية، ويرفضان أيضًا المصادقة على الموازنة الحكومية للعام 2019 كنوع من الاحتجاج على عدم سنّ القانون.

 

وذكرت القناة العبرية الثانية (غير حكومية) أن مشروع القانون سيمرر إلى اللجنة الوزارية دون إجراء أي تعديلات، وذلك قبل المصادقة على ميزانية 2019.

 

وأشار الموقع إلى أن كل ذلك يعتمد على موافقة وزير الحرب الصهيوني وزعيم حزب "إسرائيل بيتنا" المشارك بالحكومة، أفيغدور ليبرمان، إذ أنه حال عدم موافقته على الاتفاق بين نتنياهو والحزبين المتدينين، فإنه سيدفع نحو تفكيك الائتلاف الحكومي.

 

وتضمن الاتفاق، التزام الحكومة بالمصادقة على القانون بعد إجراء تفاهمات مع مكونات الائتلاف الحكومي خلال الدورة الصيفية للكنيست.

 

وتعقد اللجنة الوزارية للتشريع، حسب "يديعوت أحرنوت" جلستها صباح اليوم الإثنين.

 

ولا يرغب نتنياهو في إجراء انتخابات مبكرة، ولذلك يحاول تأجيل هذه الأزمة والعمل على حلها بطرق مختلفة، بحسب "هآرتس".

 

وتَشكّل الائتلاف الحكومي الحالي بعد انتخابات عقدت عام 2015، برئاسة بنيامين نتنياهو، وأحزابه لها 61 مقعدا في الكنيست من أصل 120، ويضم الليكود (يمين متطرف 30 مقعدا)، كلنا (وسط 10 مقاعد)، شاس (متدين 7)، البيت اليهودي (يمين متطرف 8)، يهدوت هتوراه (متدين 6).

 

وتنتهي ولاية الحكومة الحالية نهاية العام 2019، فيما تتوقع وسائل إعلام عبرية، بأن تجري الانتخابات المبكرة - إذا ما تقرر اللجوء إليها - في يونيو/حزيران أو يوليو/تموز المقبل. 

كلمات مفتاحية