-

سنقف بجانب الاسر الفقيرة

نشطاء للأقصى: اليوم حملة سامح تؤجر تنتقل الى المؤسسات الكبرى

غزة - صوت الأقصى

حققت حملة سامح تؤجر المبنية على التكافل المجتمعي بين الناس في قطاع غزة نجاح كبير كشف حجم التماسك الشعبي في قطاع غزة.

 

وانطلقت الحملة يوم الاربعاء الماضي بعدما قام التاجر اسامة ابو دلال باعفاء مرتاديه الدائنين من ديونهم.

 

وقال الناشط وائل ابو محسن احد منظمي حملة سامح تؤجر لاذاعة صوت الاقصى خلال مداخلة له عبر برنامج رأي عام ،أن الحملة انطلقت للحفاظ على التكافل المجتمعي في قطاع غزة.

 

واعتبر ابو محسن ان الحملة وصلت الى نتائج كبيرة وغير متوقعة، مؤكدا انها ستشهد اليوم الاحد انتقال للمؤسسات الكبيرة للمسامحة ببعض الديون واطلاق حملة اغاثة غذائية للعائلات الفقيرة والمعوزة.



بدوره اكد الناشط أحمد أبو ناموس أن حملة سامح تؤجر لاقت انتشارا واسعا في قطاع غزة .

 

وقال:"كانت البداية عند التاجر اسامة ابو دلال وهو صاحب محل احذية .. تبعه العشرات من المواطنين والتجار".

 

واضاف:"عقب ذلك  تناقشنا مع اعلاميين وبلورنا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت مسمى سامح تؤجر وتصدرت كافة وسائل التواصل الاجتماعي واخذت صدى كبير ".

 

واعتبر ابو ناموس ان الحملة الانسانية كشفت المعدن الاصيل لسكان قطاع غزة الذين ما زالوا يعانون للعام الثاني عشرة على التوالي من حصار صهيوني مطبق ادى الى حالة انسانية صعبة بالقطاع.

 

ومن جهتهم عبر مواطنون من قطاع غزة خلال مداخلات متفاوته عن ترحيبهم الشديد بالحملة، وطالبوا بتوسيعها ونصرة قطاع غزة المحاصر.

 

كلمات مفتاحية