-

خلال الموجهات على حدود غزة

الاحتلال يتعمد استهداف الطواقم الطبية

أمجد القدرة - صوت الأقصى

تنطلق سيارات الاسعاف التي تحمل اشارات واضحة بأنها لا تشكل أي خطر إلى نقاط التماس شرق قطاع غزة, في محاولة من المسعفين انقاذ أرواح المواطنين العزل, على الرغم من أن المسعفين محميون بواسطة اتفاقيات حقوق الانسان, الا أن الاحتلال الصهيوني يمعن في استهداف الطواقم الطبية وسيارات الاسعاف ويعيق عملهم.

 

وقال مدير الاسعاف في الخدمات الطبية ضياء حسين إن المسعفين ينتقلون لأماكن الاشتباك والتماس مع الاحتلال الصهيوني لإنقاذ أرواح المدنيين العزل, مشيرا إلى أن الاحتلال يقصد استهداف الطواقم الطبيبة وهو متأكد أنها لا تشكل خطر عليه واشارات الاسعاف والزي الخاص بالمسعفين واضح للجميع.

 

ويروي المسعف هيثم أبو الليل تفاصيل ما حدث معه وزملاءه المسعفين أثناء تقديم العلاج الأولي لأحد المصابين, حيث أكد أن الاحتلال الصهيوني أطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على سيارات الاسعاف بشكل مباشر وكثيف ما أدى لإصابته باختناق شديد.

 

وأوضح الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة أن الاحتلال يمارس دورا عنصريا في استهدافه لسيارات الاسعاف والطواقم الطبية العاملة في غزة, مما يعيق عملهم الانساني في انقاذ المواطنين السلميين.

 

وطالب القدرة المؤسسات الحقوقية والدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة رصد انتهاكات الاحتلال وفضح جرائمه التي تخالف القانون الدولي الانساني واتفاقيةَ جينيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنيين وقت الأزمات والحروب.

 

ويمارس المسعفون بغزة أخطر الوظائف الطبية, لاسيما أثناء الحروب والمواجهات على نقاط التماس ، إذ يقدمون رعاية فورية لإنقاذ الأرواح ويجلون المصابين من الخطوط الأمامية إلى أماكن آمنة, على الرغم من استهداف الاحتلال المباشر لهم.

 

 

استمع إلى تقرير مراسلنا في خانيونس أمجد القدرة :

كلمات مفتاحية