-

المجلس المركزي الفلسطيني.. أعرجٌ هَرِم

تقرير صوت الأقصى

أكد عبد العليم دعنا عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية على ضرورة انعقاد المجلس المركزي الفلسطيني خارج فلسطين لتمكين الكل الفلسطيني من حضور الاجتماع.


وقال دعنا خلال حوار عبر إذاعة صوت الأقصى صباح السبت إن عقد المجلس المركزي داخل فلسطين وتحت الاحتلال سيمنع مشاركة العديد من الفصائل الوازنة مثل حركتي حماس والجهاد الإسلامي.


وأوضح دعنا أن الخارج الفلسطيني أيضاً لن يستطيع المشاركة في الاجتماعي لاسيما وأن هناك أكثر من 6 مليون فلسطيني في الشتات.


ودعا إلى تفجير واستغلال هذه الطاقات الفلسطينية الكامنة خارج البلاد.


وحول توقعاته لنتائج المجلس أكد دعنا أن المشكلة الأكبر لن تكون بشكل هذه القرارات بل في عدم إمكانية تطبيقها.


وقال في هذ الصدد:" المجلس المركزي سيخرج بقرارات، لكن السلطة ورئيسها سيُديران ظهرهما لهذه القرارات ولن يُطبقوا شيئاً".


من جهته انتقد الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف الوضع الحالي للمجلس الفلسطيني معتبراً أنه يُدار من قبل عقلية إقصائية وانفرادية.


وقال الصواف في الحوار الإذاعي إن الاجتماع لن يخرج بأي قرار يُشكل حالة استنهاض للحالة الفلسطينية والدليل أن اجتماع اللجنة التحضيرية أوصى بعدم عقده في داخل الوطن، ولم يتم الأخذ بها رغم الإجماع الكامل بذلك من بينهم حركة فتح.


وأضاف:" المجلس أعطانا تجربة سابقة أنه لن ينفذ ما يمكن أن يصل إليه من قرارات".


كلمات مفتاحية