-

الاتحاد الأوروبي يدين اعتقال واستهداف الاحتلال لقاصرين فلسطينيين

وكالات - صوت الأقصى

ندد ممثل الاتحاد الأوروبي وبعثات دول الاتحاد في القدس ورام الله، في بيان مشترك اليوم الجمعة، باعتقال واستهداف الاحتلال الصهيوني لقاصرين فلسطينيين ضمن موجة الاحتجاجات المتواصلة للأسبوع السادس رفضًا للإعلان الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.


وأشار البيان إلى اعتقال الاحتلال القاصرين عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي، وإطلاق قواتها النار على الفتى مصعب التميمي (17 عاماً) خلال الاحتجاجات في الضفة الغربية في الثالث من الشهر الجاري ما أدى إلى مقتله.


ونبه البيان إلى عدد الأطفال الفلسطينيين المعتقلين حالياً في مراكز الاعتقال الصهيونية يقدر بأكثر من 300 طفل. وأعاد البيان التذكير بأهمية احترام وحماية حقوق الطفل، خاصةً حقوق الطفل أثناء الاعتقال والحجز وأثناء اتخاذ الإجراءات القضائية.


ودعا السلطات الصهيونية إلى الرد على الاحتجاجات الفلسطينية "بشكل متناسب وفتح تحقيق في حالات القتل خاصةً التي تشمل قاصرين".


وأكد على ضرورة تعزيز وحماية حقوق الطفل باعتبارها حقوق إنسان، داعيا الكيان إلى "التصرف وفقاً لِهذا الأساس كقوة احتلال مكلفة بالمسؤولية فيما يخص الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تخضع للقانون العسكري الإسرائيلي".


وشدد البيان الأوروبي على أن الاعتقال الإداري في السجون الصهيونية بِحق الأطفال دون توجيه تهم رسمية لهم "أمرا مثيرا للقلق بشكل خاص".

كلمات مفتاحية