-

خلال مسيرة نصرة للأقصى

الجهاد يطالب المركزي بقطع العلاقات مع الإدارة الأمريكية

جمال عدوان – صوت الأقصى

مازالت مسيرات الغضب تنتفض في قطاع غزة, نصرة للأقصى ورفضاً لإعلان ترامب القدس عاصمة للإحتلال, ففي رفح انتفض الآلاف في مسيرة حاشدة دعت لها حركة الجهاد الإسلامي, شارك فيها لفيف من قادة الفصائل وقوى العمل الوطني, كما رفع المشاركون لافتات ومجسمات تؤكد حقهم في عاصمتهم الأبدية.


القيادي في حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام أكد أن شعلة الإنتفاضة ستبقى مشتعلة حتى إسقاط الوعد الأمريكي للإحتلال, مطالباً الدول العربية والإسلامية بموقف مسئول تجاه ما يحدث في المدينة المقدسة.


وفي كلمة المسيرة المركزية طالب القيادي أحمد المدلل المجلس المركزي المزمع عقده الأسبوع القادم بإعلان وقف الاتصالات وقطع جميع العلاقات مع الإدارة الأمريكية, وسحب اعتراف منظمة التحرير بدولة الإحتلال.


كما دعا المدلل المجلس المركزي للعمل على تعجيل المصالحة الفلسطينية وإقرار قرارات تهدف للتخفيف من وطأة الأزمات عن سكان قطاع غزة, مؤكداً ضرورة بناء إستراتيجية موحدة لمواجهة مشاريع التصفية للقضية.


بدوره أكد ممثل حماس في القوى الوطنية والإسلامية وسام القططي أهمية مشاركة الكل الفلسطيني في فعاليات الغضب, مثمناً دور أحرار العالم الذين ينتفضون نصرة للأقصى.


جمعة الغضب السادسة منذ إعلان ترامب, وما زالت شعلة الإنتفاضة تقيد ناراً في وجه الإحتلال, نفير متواصل حتى إسقاط الوعد أو التحرير.


كلمات مفتاحية