-

تواصل البحث عن المنفذين

مصادر أمنية صهيونية: عملية نابلس كانت تحت إشراف غزة

وكالات - صوت الأقصى
زعمت مصادر أمنيّة في الجيش الصهيوني، أن عملية إطلاق النار الأخيرة التي وقعت في مدينة نابلس بالضفة الغربية وأدت لمقتل مستوطن صهيوني، كانت تحت إشراف حماس في قطاع غزة.

ونقل موقع "مفزاك لايف"، اليوم الخميس، عن المصادر قولها، إن تقديراتنا أن حركة حماس في غزة هي من وجهت منفذي عملية نابلس.

يشار إلى أن الجيش والشاباك ما زالا يواصلان لليوم الثاني على التوالي البحث عن منفذي عملية نابلس، ويخشى الجيش من تمكن أفراد الخلية من تنفيذ عمليات أخرى بالمنطقة قبل الوصول إليهم.

وقال الجيش إن قوات معززة نفّذت عدة عمليات في المنطقة سعيًا للوصول إلى المنفذين أو الحصول على طرف خيط يوصل إليهم، بينما انضمت قوات خاصة لجهود البحث داخل عدة قرى غربي نابلس.

ويرى الجيش أن الخلية كانت على درجة عالية من التدريب، حيث لاحقت سيارة المستوطن في الظلام وهاجمتها من نقطة الصفر بأكثر من 20 رصاصة عبر عدة أسلحة، من بينها سلاح أوتوماتيكي نوعي واحد على الأقل ومن ثم توارت في الظلام.

وأدت عملية إطلاق النار مساء الثلاثاء الماضي 9 يناير إلى مقتل الحاخام "رزيئيل شيبح" (35 عامًا) قرب بؤرة "جفات جلعاد" الاستيطانية، وهي البؤرة التي أقيمت على اسم مستوطن قتل بعملية إطلاق نار قبل سنوات في المنطقة، وتستوطنها 40 عائلة يهودية.

كلمات مفتاحية