الآن وصول 14 اصابة بجراح مختلفة للمستشفيات من شرق قطاع غزة حتى اللحظة
-

الدّاخلية التونسية: توقيف 44 شخصا على خلفية مواجهات الإثنين

وكالات - صوت الأقصى

 أعلنت وزارة الدّاخلية التونسية، توقيف 44 شخصاً صباح اليوم الثلاثاء، على خلفية مواجهات مع الشرطة وقعت مساء أمس بمناطق متفرقة من البلاد.


وقال المتحدث باسم الدّاخلية التونسية، خليفة الشيباني، في تصريحات لوسائل إعلام محليّة، "تم صباح اليوم (الثلاثاء) إيقاف 44 شخصا على خلفية مواجهات جدّت مساء أمس بمناطق متفرقة من تونس".


وأمس الإثنين اتسعت رقعة الاحتجاجات في البلاد رفضًا لغلاء الأسعار، وللمطالبة بالتنمية في تونس لتشمل مناطق متفرقة من البلاد، فيما نفت وزارة الداخلية دهس سيارة أمنية لأحد المحتجين في طبربة غرب العاصمة.


وبحسب الشيباني فإنه "تم إيقاف 18 شخصا بين منطقتي حي التضامن والانطلاقة بالعاصمة تونس، و10 أشخاص في قفصة (جنوب) و16 آخرين في ولاية القصرين (وسط غرب).


واعتبر أنّ "الأحداث التي شهدتها البلاد مساء أمس الاثنين، تحمل بعدا إجراميا لا علاقة له بالديمقراطية والمطالب الاجتماعية".


وأضاف الشيباني أنه "تم أمس حرق مركز أمني في منطقة البطان (العاصمة تونس) ومركز آخر في القطار (جنوب) وإصابة عوني (عنصري) أمن في القصرين ومدير إقليم الأمن الوطني، مع محاولة اقتحام دائرة الأمن الوطني في دوز (جنوب)".


ولفت إلى أنّ البلاد في حالة طوارئ وتعيش ظرفا أمنيا استثنائيا، ورغم ذلك هناك مرونة في التعامل الأمني مع الاحتجاجات، مبرزا أنه في حال التعرف على تورط أي طرف سيتم الإعلان عنه.


وتمنح حالة الطوارئ وزير الداخلية صلاحيات استثنائية تشمل منع الاجتماعات، وحظر التجوال، وتفتيش المحلات ليلًا ونهارًا، ومراقبة الصحافة والمنشورات والبث الإذاعي والعروض السينمائية والمسرحية، دون وجوب الحصول على إذن مسبق من القضاء.


وانتشرت في اليومين الأخيرين دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي، للتظاهر "احتجاجًا على غلاء الأسعار، وقانون المالية الجديد، والمطالبة بتنمية المناطق الداخليّة".


ومطلع العام الجاري، شهدت الأسعار في تونس، زيادات في العديد من القطاعات، تفعيلًا للإجراءات التي تضمنتها موازنة 2018.


وتعتبر الحكومة التونسية هذه الإجراءات "مهمّة" للحد من عجز الموازنة البالغ 6% من الناتج الإجمالي المحلي في 2017.


وطالت الزيادات أساسًا المحروقات، وبطاقات شحن الهواتف، والإنترنت، والعطور، ومواد التجميل.

كلمات مفتاحية