-

عادات متوارثة

أزمة الكهرباء هل تقضي على السهرات العائلية الرمضانية؟

أمجد القدرة - صوت الأقصى

يتميز شهر رمضان بجو عائلي و ألفة بين أفراد المجتمع  الفلسطيني بما يميزه من عادات و تقاليد عند كل العائلات ، ولكن في وقتنا الراهن تأثرت السهرات العائلية في قطاع غزة بالحصار الصهيوني المتواصل وانقطاع الكهرباء لساعات طويلة.

 

 وقال المواطن أبو وائل إن هذه العادة الجميلة من العادات المعروفة في فلسطين وتزداد في شهر رمضان المبارك, بسبب الزيارات وصلة الأرحام بين العائلات.

 

وعاد أبو وائل بالذاكرة قليلا وتحدث عن السهرة العائلية الرمضانية في فلسطين التي بدأت تشهد طريقها نحو الزوال في السنوات الأخيرة نتيجة لعدة أسباب أهمها الحصار المتواصل.

 

وناشد أبو وائل الحكومة والجهات المختصة بضرورة كسر الحصار وحل مشاكل غزة ومنها الكهرباء, متمنيا انهاء الانقسام الفلسطيني لتزداد اللُحمة والوحدة أكثر داخل المجتمع الفلسطيني.

 

ورأي الشاب أحمد شعبان أن شهر رمضان المبارك يزيد من فرصة الاجتماع العائلي والزيارات المتبادلة, لاسيما في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها سكان قطاع غزة.

 

ورغم الظروف الصعبة وتأثير الحصار على كل مناحي الحياة, إلا أن الكثير من عائلات القطاع تحرص على استثمار شهر رمضان المبارك في السهرات العائلية التي تزيد من الألفة والمحبة فيما بين أفرادها.