-

من الألف إلى الياء

أقوى 14 حدثاً صنعوا تاريخ حركة حماس.. ما أقواها؟

تقرير صوت الأقصى

على مدار 29 عاماً من تاريخ حركة حماس، مرت الحركة الإسلامية في أحداث كثيرة جداً تركت أثرها حتى اليوم لكنها لم تغير مسار أو موقف حماس من الثوابت الوطنية.


وإليك أهم 14 حدثاً مفصلياً ومحورياً في تاريخ حماس:



1-حرية الياسين: عام 1985 أي قبل تأسيس حركة حماس، تم اطلاق سراح الزعيم الروحي للحركة الشيخ أحمد ياسين في صفقة تبادل للأسرى، وهنا بدأت الحكاية، وانطلق العمل على تنظيم إسمه حماس.


رابط دائم للصورة المُضمّنة


2-تأسيس الجناح العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام أول التسعينيات: بعد انطلاقة حماس في ديسمبر 1987 في انتفاضة الحجارة الأولى تم تأسيس الجناح المسلح وحد ذلك على مراحل عدة، من خلال قادة كبار أبرزهم صلاح شحادة ومحمود المبحوح ومحمد الضيف وبشير حماد وعماد عقل وطارق دخان وآخرون.




3-الإبعاد لمرج الزهور 1992: وهو القرار الذي اتخذه الاحتلال بإبعاد المئات من قادة ونشطاء حركتي حماس والجهاد الإسلامي لمرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992، وعادوا على مراحل خلال عام، وكانت هذه نقطة تحوّل في مسيرة حماس أعطتها دفعةً كبرى وانقلب سحر الاحتلال على نفسه.




4-عمليات الثأر الإبراهيمي والثأر المقدس1994 - 1996: وهذه كانت على فترتيْن، الأولى حينما اتخذ المهندس يحيى عياش على عاتقه قرار الانتقام لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي، وأوقع عشرات القتلى في عمليات استشهادية ، أما الثانية فكانت بعد استشهاد عياش حينما انتقل حسن سلامة إلى الضفة لتنفيذ سلسلة عمليات انتقاماً للشهيد المهندس.




5- المطاردة المزدوجة 1996-1999: بناءً على عمليات الثأر المقدس، شنت السلطة الفلسطينية حملة اعتقالات واسعة جداً استهدفت كل من له علاقة بحركة حماس، وقاد هذه الحملة جهاز الأمن الوقائي، وتلقى قادة حماس والقسام شتى أصناف العذاب.




6- محاولة اغتيال خالد مشعل 1997: حدث ذلك في العاصمة الأردنية عمّان، ولكن فشلت المحاولة واعتقال مرافق مشعل عميليْ الموساد، وتم تنفيذ صفقة تقضي بإطلاق سراح الشيخ ياسين وتزويد الأردن بالترياق المضاد لسمّ مشعل لإنقاذ حياته، مقابل اطلاق سراح العميليْن، فكانت هذه نقطة فاصلة في تاريخ الحركة.




7- انتفاضة الأقصى الثانية 2000: كان لهذه الانتفاضة دوراً مفصلياً في تجديد العمل العسكري لحركة حماس بعد سنوات من الهدوء نتيجة الملاحقة المزدوجة من الاحتلال والسلطة، ونفذت كتائب القسام آلاف العمليات العسكرية طوال سنوات الانتفاضة.




8-اغتيال القادة 2004: في مارس من هذا العام استيقظت فلسطين والأمتان العربية والإسلامية بل والعالم أجمع على وقع نبأ وصدمة اغتيال الاحتلال للشيخ والزعيم الروحي لحركة حماس أحمد ياسين، وما ان استفاق المسلمون من نبأ اغتيال ياسين حتى تم اغتيال خلفه د. عبد العزيز الرنتيسي.




9-اكتساح الانتخابات 2006: قررت حماس خوض الانتخابات البرلمانية لمنع مسلسل المفاوضات والتنازلات، واكتسحت النتائج وصلت إلى 67% مما شكّل مفاجأة هزت العالم.




10-  الحسم العسكري 2007: وهي خطوة اتخذتها حماس اضطراراً كما أكد زعيم المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وقتها، لوقف تمادي جرائم أجهزة السلطة التابعة لحركة فتح التي كانت ترتكبها بحق المواطنين ونشطاء الحركة في منازلهم، وأدت لسيطرة حماس عسكرياً على قطاع غزة وانهاء الوجود العسكري للسلطة، وكان لهذه الخطوة وقف الفلتان الامني وانهاء ظاهرة العلائات والعصابات المسلحة.




11-  حرب الفرقان 2008: خلال دقيقة واحدة شن الاحتلال 60 غارة، في أفظع مجازر العصر الحديث، لتكون شرارة عدوان عسكري صهيوني قاسٍ جداً على قطاع غزة وارتكاب جرائم حرب على مدار 22 يوماً، بهدف اطلاق سراح جلعاد شاليط، ووقف التهديد الأمني الذي تشكله حماس للاحتلال، ولكن انتهى العدوان دون أن يحقق الاحتلال أي هدفٍ من أهدافه.




12-  صفقة الأسرى 2011: نجحت حماس بإبرام صفقة تبادل أسرى أطلقت بموجبها 1047 أسيراً وأسيرة على دفعتين، الأولى 21 أسيرة مقابل شريط فيديو للجندي شاليط، والثانية اطلاق سراح الأخير مقابل 1027 أسيراً، وهي صفقة التبادل الأولى التي تجري داخل حدود فلسطين.




13- قصف القدس المحتلة وتل أبيب 2012: بعد اغتيال الاحتلال للقائد العسكري القسّامي أحمد الجعبري، اندلعت حرب جديدة استمرت ثماني أيام وتسمّر الفلسطينيون بآذانِ صاغية يومها على وقع نبأ إعلان إذاعة صوت الأقصى قصف كتائب القسام لتل أبيب، ومدينة القدس المحتلة، في حدث تم وصفه بالتاريخي، لدرجة أن أهل الضفة والقدس صعدوا على الجبال والمرتفعات لرؤية صواريخ حماس تتساقط على مدنهم المحتلة، وتحولت يومها مدن الداخل لأماكن أشباح.




14-  معركة العصف المأكول 2014: وتُعد أحد أشرس حروب العالم في السنوات الأخيرة، وخاض فيها مقاتلو حماس على مدار 51 يوما معارك شرسة على صعيد القصف والأنفاق والتصدي للاجتياحات، كان أبرزها معارك الشجاعية وخزاعة وبيت حانون والتفاح، في واحدة من مظاهر المقاومة أعادت للأذهان ما يُعرف بهجمات "تيت" للمقاومة الفيتنامية الملحمية في مقاومتهم للاحتلال الأمريكي، وسمع الفلسطينيون لأول مرة بمصطلحات "نقطة صفر، انزال خلف خطوط العدو، ضفادع بشرية ..الخ.





كلمات مفتاحية