-

إنشاء ألسنة بحرية..

بلدية رفح تباشر بحماية شاطئها من الإنجراف

جمال عدوان – صوت الأقصى

بعدما حذرت بلدية رفح من إندثار شاطئها عقب إنشاء ألسنة بحرية مصرية قرب الحدود الجنوبية للمحافظة, أوجدت البلدية حلاً موازياً لما يقوم به الجانب المصري, وبدأت فعلياً بإنشاء ألسنة بحرية على طول شاطئ بحر رفح.

 

رئيس بلدية رفح صبحي رضوان أكد أن الهدف من المشروع, التخفيف من حدة الإنجراف، والحفاظ على انسيابية شاطئ رفح, في ظل استمرار الجانب المصري بإنشاء ألسنة بحرية على الحدود.

 

وتسير البلدية وفق خطة مكونة من 3 مراحل, تتضمن المرحلة الأولى إنشاء لسان بحري يمتد بعرض 7 أمتار وطول 50 متراً, مرحلة يقول مدير دائرة الصحة والبيئة في بلدية رفح أسامة أبو نقيرة أنها شارفت على الإنتهاء, مشيراً إلى شروعهم في إستكمال المشروع.

 

ورغم الإمكانيات المتواضعة لبلدية رفح إلا أنها تواصل البناء, أبو نقيرة أكد حاجة المشروع لموازنات كبيرة ومعدات ضخمة تفوق قدرة البلدية, التي تنحصر إمكانياتها بسبب الحصار المفروض على غزة.

  

رئيس البلدية بدوره خاطب الجهات الدولية لتمويل المشروع دون رد واضح حول آلية التمويل, ما حذا بالبلدية لإستكمال البناء بقدرات ذاتية, نظراً لخطورة الإنجراف الحاصلة في الشاطئ.

 

وفي ظل الحصار وضعف الإمكانيات تشير التوقعات إلى توقف مشروع الألسنة البحرية في رفح, توقف سيزيد من حجم الأخطار لشاطئ يعد المتنفس الوحيد لسكان المحافظة.



كلمات مفتاحية