الخميس 13 اغسطس 2020 الساعة 01:45 م

تقارير وأخبار خاصة

بمعدل 93.3% .."شيماء الكفيفة" تتفوق في الثانوية العامة

حجم الخط

صوت الأقصى – جمال عدوان

داخل منزل من الصفيح في منطقة ريفية نائية شرق رفح, تقطن الطالبة المتفوقة شيماء أبو الحصين الحاصلة على معدل 93.3% في الفرع الأدبي.

واستطاعت شيماءُ رُغم إعاقتها وفقدانها البصر منذ الولادة أن تتخطي رفقة والدتها الظروف الصعبة وضنك الحياة, فكانت إرادتها الدافع الذي منحها التميز ضمن متفوقي الثانوية هذا العام.

وكانت تقطع شيماء يومياً 5 كيلو مترات مشياً على الأقدام للوصول إلى مدرستها الواقعة في حي الجنينة شرق رفح, معتمدةً في دراستها على كتبٍ خاصة بالمكفوفين، جهد ضاعفته بسعيها لحفظ القرآن الكريم الذي أنهته كاملاً خلال دراستها الثانوية.

لم تكن شيماء وحدَها في هذه المسيرة الطويلة, فأمها كانت الداعم الأكبر والسند الذي اتكأت عليه كلما ضاقت بها الأحوال, الأم التي بدت منهكة من كم الصعوبات التي واجهتها خلال تربية شيماء ورعايتها, اليوم تفخر بتفوقها, وتعتبرها مثالاً للتميز.

وتابعت "شيماء منذ طفولتها وهي متفوقة وحصدت شهادات تفوق كثيرة، وحفظت القرآن، ساندّتها وما زلت أساندها، وكنت يوميًا أوصلها للمدرسة".

وتواصل "عندما رأيتها متفوقة منذ طفولتها، دعمتها وعززت تفوقها؛ كأن الله استبدل بصرها بنور العلم والتفوق، الذي ترجمته في سنوات حياتها الدراسية، حتى مرحلة التوجيهي، الذي أفرحتني باجتيازها بتفوق؛ رفعت رأس وطنها عائلتها".

ذاتُ الصوت الجميل حُرِمت البصر لكن البصيرة كانت ما زالت حية تنبض بالعطاء, نجاح يؤكد أن من رحم المعاناة يولد المبدعون والمتفوقون.

استمع للنسخة الصوتية لتقرير مراسلنا جمال عدوان:

">